4/18/2014         زيارة:1024       رمز المادة:۹۱۶۱۸۵          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

السیرة »
بسم الله الرحمن الرحيم   ،   أم البنين دوحة الايمان والکرامات
أم البنين دوحة الايمان والکرامات

السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته فکتب التاريخ أيها الأحباب حافلة بالتشکيک ! ومن أمثلة التشکيک : لماذا تأخرت عن الحضور في کربلاء ؟! هل أن أم البنين عاشت قبل وبعد کربلاء أم لا ؟! وفي أي سنة فارقت الحياة ؟ وهل کانت تندب أولادها في البقيع ؟ وعن سبب عدم حضورها في کربلاء لنصرة المولى أبي عبد الله عليه السلام ، يقول أحد علمائنا : فلعلها کانت مريضة ـ کما حکي عن فاطمة الصغرى ـ وهي بنت الامام الحسين عليه السلام ، أو مشتغلة برعاية أولاد بنيها ، أو غير ذلک مما علمه عند الله سبحانه .(1) وقد ظلمها التاريخ ومن کتب صفحاته من الأمويين وأعداء أهل بيت النبوة ، فلا تجد عن سيرتها وعمرها المبارک إلا اليسير ، کما أهملت صفحات السير تاريخ مولدها عليها السلام . (2) يقول المرجع الديني السيد الشيرازي "دام ظله" : في تاريخنا الإسلامي ثلاث نسوة لسن من أهل البيت النبوي الشريف ، ولکنهن يحظين بمقام متميز ورفيع وهن : ـ السيدة خديجة الکبرى سلام الله عليها. ـ وأم البنين (زوجة الإمام أمير المۆمنين وأم العباس سلام الله عليهما وأخوته). ـ و السيدة نرجس أم الإمام المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف .
وهذه المرأة الجليلة (أم البنين) کانت تتميز بصفات عن النساء الکثيرات في زمانها :
الصفة الأولى : قوية الإيمان.
الصفة الثانية : الذوبان والتسليم في حب أهل البيت عليهم السلام .
الصفة الثالثة : أنها باب من أبواب طلب الحوائج .
** إذن من هي أم البنين ؟ هي فاطمة بنت حزام بنت خالد بن ربيعة الکلابية العامرية ، وهي من بيت عريق في العروبة والشجاعة ، وليس في العرب أشجع من أبائها وأصل کريم ، على تعبير عقيل بن أبي طالب رضوان الله عليه . (3) فهي زوجة سيدنا ومولانا بطل الإسلام الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام . وکانت أم البنين شاعرة فصيحة لاحت بوادر شاعريتها في الأفق ، بشعرها السهل الممتنع ، والإيماني ، فقد کانت تعوذ ولدها أبا الفضل العباس وهو رضيع صغير ، فقد کانت له الأم الحانية ، تخاف وتخشى عليه من أعين الحساد من أن تصيبه بأذى أو مکروه ، وکانت تعوذه بالله تعالى ، وتقول هذه الأبيات : أعيـذه بـالـواحــد من عين کل حاسد قائـمـهـم والقاعـد مسلمهم والجاحـد صادرهم والوارد مولـدهـم والـوالـد (4) سۆال : ما سبب إشتهارها بالکنية (أم البنين) عن إسمها (فاطمة) ؟ الجواب : لحسها العاطفي الرفيع ، ولحبها الکبير للحسن والحسين سلام الله عليهما ، فقد روت بعض الأخبار ، أنها طلبت من الإمام أمير المۆمنين عليه السلام ، أن يعهد إلى أهل بيته بأن لا يدعوها أحداً بعد ذلک ـ تقصد بعد زواجها من الإمام ـ بإسمها (فاطمة) مخافة أن يتذکر أبناء الزهراء عليها السلام أمهم ، فيتجدد لهم حزنهم ، ويعود عليهم مصابهم ، ويتذکروا غصصهم وأشجانهم ، وإنما أرادت من الإمام عليه السلام أن يدعوها بکنيتها (أم البنين) وکذلک فعل . (5)** أولادها ** الأول : العباس الثاني : عبد الله الثالث : عثمان الرابع : جعفر وکان بين العباس وعبد الله قرابة تسع سنوات ، وبين عبد الله وأخيه عثمان سنة واحدة ، وبين عثمان وجعفر خمس سنوات . (6) وذهب المحقق الطبرسي أن العباس قد إستشهد بالطف وله 34 سنة وقيل 38 سنة ، وأن عبد الله کان له 25 سنة ، وأن جعفر قتل وله 19 سنة . (7) ويذهب المۆرخ مۆلف کتاب العباس بن علي (المقرم) أن عثمان بن علي کان له يوم الطف أربعة وعشرون عاما . (8)
وإذ نحن نتحدث عن حياة هذه السيدة الجليلة ، نثير هذا التساۆل التالي : السۆال : کيف تت
1   |   صفحه بعد   

ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک