7/6/2019         زيارة:137       رمز المادة:۹۳۷۲۰۳          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   24 شوال 1440ق، الموافق 28  حزیران 2019م.

الخطبة الاولی للجمعة 7  تیر 1398ش، الموافق 24 شوال 1440ق، الموافق 28  حزیران 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

عباد الله! اوصیکم و نفسی بتقوی الله، الذی هو من وصایا أهل البیت علیهم السلام لجمیع المؤمنین. قربت ذکری السنویة لاستشهاد رئیس المذهب الامام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام، فالیوم سوف أتکلم حول هذا الامام علیه السلام. و سوف أبیّن لکم شذرات من سیرته و اسلوب حیاته، و بعض ابعاد شخصیته علیه السلام. لأن من وظائف الشیعة اتّباع الامام علیه السلام. و هذا لا نقدر علیه الا بمعرفة سیرته. فالمهم أن نعرف، أنه لو کان الامام الصادق علیه السلام موجودا بیننا فکیف کان یحبّ أن تکون شیعته فی مختلف مجالات الحیاة من التجارة و العمل فی الادارات و التعامل مع الآخرین و ... فالشیعة هو الذی یعرف أنّ إمامه ماذا یرید منه فی مختلف مجالات الحیاة، و لو کان الامام علیه السلام قد واجه نفس الظروف فکیف یعمل، و علی هذا الاساس ینظّم حیاته و یعمل فی مختلف المجالات. فقائد طریق الشیعة هو سیرة امامه. فهو یراعی فی جمیع الأمور ما یعتقد أن إمامه علیه السلام یریده منه. فهو یحاول ان یعامل فی تعامله مع عائلته کما عامل الامام الصادق علیه السلام، و ایضا یراعی فی التعامل مع من یعمل تحت یدیه، کما کان الامام علیه السلام یعمل، و هکذا یحاول ان یراعی اصول حیاته علیه السلام فی جمیع شؤون الحیاة. و هذا ما یجعلنی من شیعة أهل البیت علیهم السلام.

و لکن لو لم أکن کذلک، و لا یهمنی ما یرید منی الامام علیه السلام، فحیاتی تبتعد من سیرة الامام علیه السلام بفراسخ. و بالنتیجة قولی أنا من شیعة أهل البیت علیهم السلام، لا یکون الا دعوی خالیة من الحقیقة، و کلنا نعرف أنه لا ثمرة لهکذا الدعاوی الا الخسران المبین.

یمکننا ان نلخّص أصول حیاة الامام الصادق علیه السلام فی ثلاثة أمور، و ینبغی ان یکون هذه الأمور اساس حیاتنا، و یلزم ان نجعل هذه الأمور من أهداف الحیاة الأصلیة. من هذه الخطوط الاصلیة لسیرة الامام الصادق علیه السلام، مبحث تبلیغ أمر الامامة و الولایة و دعوة الناس الیها. الامامة موضوع مهم جدا، لأن کل واحد منا یحتاج الی امام، و فی زماننا هذا ایضا جعل الله سبحانه و تعالی لنا إماما (عج الله تعالی فرجه الشریف)، فیجب أن آخذ لنفسی أسوة أتأسی بها.

کلنا نأخذ لأنفسنا أسوة و فی کثیر من الأحیان نخطأ فی اختیار هذه الأسوة، و لا نستهدی بالقرآن و کلام محمد و آل محمد علیهم السلام. فیمکن أن تکون هذه الأسوة هو معلّمی، أو والدیّ، أو وسائل المواصلات العامة، أو هاتفی الجوّال، أو التلفاز أو قمر صناعی أو غیر ذلک. لأن کل واحد من الناس یعیش وفق ما جعله أسوة لحیاته، لأن الذی یوجّه حیاته هو إمامه و أسوته، و إن کان لا یقول فیه أنه إمامه أو أسوته. لأن المراد من الامام و الأسوة هو کل ما اتبعه و اقتدی به کما نقول إمام الجماعة. و لیس هذا الا لأننا نقتدی به فی الصلاة، و نقوم معه و نرکع معه و نسجد معه، و ... فکل ما نقتدی به، معناه اننا قد جعلناه لنا اماما. فموضوع الامامة موضوع مهم جدا، و لا ینبغی ان نغفل عنها.

کثیر من الناس یجعلون شخصا أو جماعة لهم اماما من دون ان یعرفوا أنهم قد جعلوه لهم اماما. و بعض الناس عکس هؤلاء، فهم یعرفون من جعلوه لأنفسهم اماما. و هؤلاء ینقسمون الی طائفتین: طائفة منهم أخذت شخصا لنفسها إماما و لا یهمها هو من الله سبحانه و تعالی أم لا. و طائفة أخری أخذت لنفسها إماما و هم یعرفون أن الله سبحانه و تعالی قد جعله لهم إماما. فموضوع الامامة هو من المواضیع التی ترتبط بسعادة الدنیا و الآخرة للناس. قال الله تعالی فی القرآن: يَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ. (الإسراء، 71)

نرجو الله أن یحشرنا بإئمتنا الذین نقول بإمامتهم، و هذا لا یکون الا اذا جعلناهم أسوة فی جمیع أمور الحیاة. فإنما الذی کانت مسیرة حیاته کمسیرة حیاة الامام الصادق علیه السلام، سوف یحشر مع الامام علیه السلام. فموضوع الإمامة هو الذی یضمن سعادة الدنیا و الآخرة للناس، و لهذا نری الإمام الصادق علیه السلام أنه قد جعل هذا الموضوع محور حرکة حیاته، فهو دعی الناس الناس الی امامة أهل البیت علیهم السلام بکل ما استطاع. و لم یجعل الامام علیه السلام هذا الموضوع اساس حیاته، لأنه احتاج الی هذا، و لکنه علیه السلام دعانا الی الامامة لأنه رآنا نحتاج الی الامامة و الولایة. فهو قد عرّفنا إمامة الأئمة السابقة و الأئمة القادمة، حتی لا یبقی لأحد شک و لا ریب. فلا یستطیع احد أن یقول یوم القیامة علی الصراط، لم أکن أعرف الإمام. و لم أکن اعرف من أقتدیه حتی افلح فی الآخرة. کلا! لا أحد یستطیع ان یقول هذا لأن الامام علیه السلام قد أتم الحجة للناس أجمعین.

فالامام حاول أن یعرّف الناس الامامة بکل ما استطاع، حتی لا یکون لأحد حجة یوم القیامة. وصلت الینا روایات عدیدة من الامام الصادق علیه السلام قد عرّف فیها جمیع الأئمة السابقین و القادمین. أقرء لکم واحدا منها. تعرفون أن یوم عرفة من الایام المهمة فی الاسلام، و کثیر من المسلمین من اقصی نقات العالم و من جمیع الطوائف یجتمعون فی التاسع من ذی الحجة فی عرفة، و هذا الیوم یسمی بیوم عرفة. فلو ذکر حدیثٌ فی هکذا الجوّ و فی هکذا الظروف، فسوف ینبثّ هذا الحدیث الی اقصی نقات العالم فی مدة قلیلة. فجاء فی روایة ٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِي الْمِقْدَامِ قَالَ: رَأَيْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام يَوْمَ عَرَفَةَ بِالْمَوْقِفِ وَ هُوَ يُنَادِي بِأَعْلَى صَوْتِهِ أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم کَانَ الْإِمَامَ ثُمَّ کَانَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ ثُمَّ الْحَسَنُ ثُمَّ الْحُسَيْنُ ثُمَّ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ ثُمَّ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ علیه السلام ثُمَّ هَهْ فَيُنَادِي ثَلَاثَ مَرَّاتٍ لِمَنْ بَيْنَ يَدَيْهِ وَ عَنْ يَمِينِهِ وَ عَنْ يَسَارِهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ اثْنَيْ عَشَرَ صَوْتاً وَ قَالَ عَمْرٌو فَلَمَّا أَتَيْتُ مِنًى سَأَلْتُ أَصْحَابَ الْعَرَبِيَّةِ عَنْ تَفْسِيرِ هَهْ فَقَالُوا هَهْ لُغَةُ بَنِي فُلَانٍ أَنَا فَاسْأَلُونِي قَالَ ثُمَّ سَأَلْتُ غَيْرَهُمْ أَيْضاً مِنْ أَصْحَابِ الْعَرَبِيَّةِ فَقَالُوا مِثْلَ ذَلِکَ. (کلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 9/38)

فبهذا الطریق کان الامام علیه السلام یستغلّ جمیع الفرص، و یبیّن أمر الامامة، حتی لا تبقی لأحد شبهة. فعلینا ان نعرف الهداة المهدیین و من یجب علیّ طاعته و اتباعه و اقتداء مسیرته. الروایات فی هذا المجال کثیرة من الامام الصادق علیه السلام، و محاولات الامام الصادق علیه السلام قد اثمرت، فهو استطاع ان یربّی اصحابا کثیرة بهذا الطریق.

نری فی الروایات أن بعد استشهاد الامام الحسین علیه السلام بکربلا، کان عهد الامام زین العابدین علیه السلام طویلا، الذی کانت مدته ثلاثین سنة، و لکن مع ذلک لم یکن للإمام السجاد علیه السلام اصحاب الا قلیلون. الی ان قال فی یوم من الایام لرجل من اصحابه: إنه لیس لنا عشرة محبّین فی المدینة. المدینة مدینة الرسول، و لکن مع ذلک وصلت النوبة الی ان قال الامام علیه السلام أنه لیس لدیه عشرة محبّین. و لکن الامام السجاد علیه السلام و الامام الباقر علیه السلام و الامام الصادق علیه السلام قد تحملوا مشقات و زحمات، الی ان تحولّ الجوّ و علی ما نقل تجاوز عدد تلامیذ مکتب أهل البیت علیهم السلام من اربعة آلاف شخص.

و جدیر بالذکر أن تلامیذ الامام الصادق علیه السلام لم یکونوا جمیعهم من الشیعة، و لکن کان هناک کثیر من غیر الشیعة ایضا. و قد نقل فی التأریخ أن رؤساء بعض الفرق کانوا من تلامذة الامام الصادق علیه السلام و کانوا یتباهون علی التلمذ عند الامام الصادق علیه السلام. فهذه ثمرة محاولات الائمة علیهم السلام. لأن نفس المدینة التی لم یکن فیها عشرة اشخاص محبین لأهل البیت علیهم السلام، اصحبت فیه اربعة آلاف تلمیذ. و بعض هؤلاء کانوا رؤساء مکاتبهم.

و لیس هذا الا لأن الأئمة علیهم السلام مشوا فی طریقهم و لم ییئسوا مهما کانت مشاکل الطریق، و مشی أئمة أهل البیت علیهم السلام هذا الطریق فی ظروف کانت جمیع الوسائل بأیدی الأعداء، و تحملوا جمیع المشقات، و عملوا اعمالا ثقافیة عمیقة قد أثمرت النتائج العظیمة. روی أن رجلا من أهل البصرة جاء الی الامام الصادق علیه السلام، و هو کان من اصحابه علیه السلام، قال له الامام علیه السلام (ما مضمونه): یا فلان! کم عدتکم فی البصرة؟ قال الرجل: إن عدد محبّیکم فی البصرة یقلّ من أصابع الیدین. کانت البصرة أهم مدینة، بعد مکة و المدینة و الکوفة. و لکن مع ذلک لم یکن عدد محبی أهل البیت علیهم السلام فیه یساوی عشرة اشخاص. فعندما اراد هذا الرجل ان یرجع الی البصرة سأل الامام علیه السلام ان یوصیه. فقال له الامام علیه السلام: علیک بالأحداث. (حميرى، عبد الله بن جعفر، قرب الأسناد، 443)

و المراد من الحدیث إلزام الأحداث فى الدعوة الى ولایة أهل البیت علیهم السلام و محبتهم و الاحداث الشبان الذين لم يطعنوا فى السن فانهم أسرع الى کل خير لرقة قلوبهم و صفاء أذهانهم فى الجملة و عدم تمکن الجهل المرکب فى نفوسهم بعد کما تمکن فى نفوس الشيوخ‏. فعلینا أن ندعو الشباب الی ولایة أهل البیت علیهم السلام. البصرة التی لم تکن فیها عشرة اشخاص من محبی أهل البیت علیهم السلام، الیوم صارت مرکزا شیعیا، و لیس هذا الا ثمرة لمحاولات الامام علیه السلام و اصحابه. و الیوم نری أن حرکة مشی شیعة العراق أیام الأربعین تبدأ من البصرة. و لیس هذا الا ثمرة أسلوب أوصی به الإمام الصادق علیه السلام صحابیه و عمل ذلک الصحابی بما أوصاه الإمام علیه السلام. فأدی محاولات الإمام علیه السلام و ناصریه الی بثّ مکتب أهل البیت علیهم الی هذا الحدّ الذی من مظاهره مشی الأربعین. هؤلاء لم یرتابوا فی طریقهم، و لم ییئسوا، و بالتالی لم یترکوا السعی، فلذا استطاعوا ان یوصلوا المکتب الی جمیع أنحاء العالم.

اللهم! ننشدک بحق أولیائک، آنس قلوبنا بمحبتک و محبة أولیائک، و زد فیه یوما فیوما. اللهم! أبعدنا و عیالنا و ذرارینا من الأعمال الشیطانیة، و اجعلنا من الذین شملتهم مغفرتک و رحمتک الواسعة، اللهم! ارحم والدینا، و ذوی قربانا، و اصدقائنا و کل من له حق علینا، و اغفرهم، و أعز الأمة المسلمة فی جمیع أنحاء العالم، و سهّل جمیع مشاکل الأمة المسلمة بلطفک و کرمک، و اجعل اعداء الاسلام مقهورین مغلوبین.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.

الخطبة الثانیة للجمعة 7  تیر 1398ش، الموافق 24 شوال 1440ق، الموافق 28  حزیران 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم

عباد الله! اوصیکم و نفسی بتقوی الله. و أسأل الله ان یرزقنا أجمعین توفیق التقوی.

بدأنا الکلام فی الخطبة الأولی حول سیرة الامام الصادق علیه السلام، و فی هذه الخطبة الثانیة ایضا سوف نتکلم عن سیرته علیه السلام ان شاء الله.

کان غرض و هدف جمیع الانبیاء علیهم السلام و الاولیاء و من جملتهم الامام الصادق علیه السلام، ان یصیر الناس جمیعا عبادا لله سبحانه و تعالی. فالعبودیة فی جمیع المجالات الفردیة و الاجتماعیة هی من اغراض الاصلیة لخلقة الانسان. انقل لکم بعض القصص من سیرة الامام الصادق علیه السلام التی یحتاج کل واحد منا الیها.

جاء فی روایة: کَانَ خَادِماً لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ: بَعَثَنِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام فِي حَاجَةٍ وَ هُوَ بِالْحِيرَةِ أَنَا وَ جَمَاعَةً مِنْ مَوَالِيهِ قَالَ فَانْطَلَقْنَا فِيهَا ثُمَّ رَجَعْنَا مُغْتَمِّينَ قَالَ وَ کَانَ فِرَاشِي فِي الْحَائِرِ الَّذِي کُنَّا فِيهِ نُزُولًا فَجِئْتُ وَ أَنَا بِحَالٍ فَرَمَيْتُ بِنَفْسِي فَبَيْنَا أَنَا کَذَلِکَ إِذَا أَنَا بِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَدْ أَقْبَلَ قَالَ فَقَالَ قَدْ أَتَيْنَاکَ أَوْ قَالَ جِئْنَاکَ فَاسْتَوَيْتُ جَالِساً وَ جَلَسَ عَلَى صَدْرِ فِرَاشِي فَسَأَلَنِي عَمَّا بَعَثَنِي لَهُ فَأَخْبَرْتُهُ فَحَمِدَ اللَّهَ ثُمَّ جَرَى ذِکْرُ قَوْمٍ فَقُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاکَ إِنَّا نَبْرَأُ مِنْهُمْ إِنَّهُمْ لَا يَقُولُونَ مَا نَقُولُ قَالَ فَقَالَ يَتَوَلَّوْنَا وَ لَا يَقُولُونَ مَا تَقُولُونَ تَبْرَءُونَ مِنْهُمْ قَالَ قُلْتُ نَعَمْ قَالَ فَهُوَ ذَا عِنْدَنَا مَا لَيْسَ عِنْدَکُمْ فَيَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَبْرَأَ مِنْکُمْ قَالَ قُلْتُ لَا جُعِلْتُ فِدَاکَ قَالَ وَ هُوَ ذَا عِنْدَ اللَّهِ مَا لَيْسَ عِنْدَنَا أَ فَتَرَاهُ اطَّرَحَنَا قَالَ قُلْتُ لَا وَ اللَّهِ جُعِلْتُ فِدَاکَ مَا نَفْعَلُ قَالَ فَتَوَلَّوْهُمْ وَ لَا تَبَرَّءُوا مِنْهُمْ إِنَّ مِنَ الْمُسْلِمِينَ مَنْ لَهُ سَهْمٌ وَ مِنْهُمْ مَنْ لَهُ سَهْمَانِ وَ مِنْهُمْ مَنْ لَهُ ثَلَاثَةُ أَسْهُمٍ وَ مِنْهُمْ مَنْ لَهُ أَرْبَعَةُ أَسْهُمٍ وَ مِنْهُمْ مَنْ لَهُ خَمْسَةُ أَسْهُمٍ وَ مِنْهُمْ مَنْ لَهُ سِتَّةُ أَسْهُمٍ وَ مِنْهُمْ مَنْ لَهُ سَبْعَةُ أَسْهُمٍ فَلَيْسَ يَنْبَغِي أَنْ يُحْمَلَ صَاحِبُ السَّهْمِ عَلَى مَا عَلَيْهِ صَاحِبُ السَّهْمَيْنِ وَ لَا صَاحِبُ السَّهْمَيْنِ عَلَى مَا عَلَيْهِ صَاحِبُ الثَّلَاثَةِ وَ لَا صَاحِبُ الثَّلَاثَةِ عَلَى مَا عَلَيْهِ صَاحِبُ الْأَرْبَعَةِ وَ لَا صَاحِبُ الْأَرْبَعَةِ عَلَى مَا عَلَيْهِ صَاحِبُ الْخَمْسَةِ وَ لَا صَاحِبُ الْخَمْسَةِ عَلَى مَا عَلَيْهِ صَاحِبُ السِّتَّةِ وَ لَا صَاحِبُ السِّتَّةِ عَلَى مَا عَلَيْهِ صَاحِبُ السَّبْعَةِ وَ سَأَضْرِبُ لَکَ مَثَلًا إِنَّ رَجُلًا کَانَ لَهُ جَارٌ وَ کَانَ نَصْرَانِيّاً فَدَعَاهُ إِلَى الْإِسْلَامِ وَ زَيَّنَهُ لَهُ فَأَجَابَهُ فَأَتَاهُ سُحَيْراً فَقَرَعَ عَلَيْهِ الْبَابَ فَقَالَ لَهُ مَنْ هَذَا قَالَ أَنَا فُلَانٌ قَالَ وَ مَا حَاجَتُکَ فَقَالَ تَوَضَّأْ وَ الْبَسْ ثَوْبَيْکَ وَ مُرَّ بِنَا إِلَى الصَّلَاةِ قَالَ فَتَوَضَّأَ وَ لَبِسَ ثَوْبَيْهِ وَ خَرَجَ مَعَهُ قَالَ فَصَلَّيَا مَا شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ صَلَّيَا الْفَجْرَ ثُمَّ مَکَثَا حَتَّى أَصْبَحَا- فَقَامَ الَّذِي کَانَ نَصْرَانِيّاً يُرِيدُ مَنْزِلَهُ فَقَالَ لَهُ الرَّجُلُ أَيْنَ تَذْهَبُ النَّهَارُ قَصِيرٌ وَ الَّذِي بَيْنَکَ وَ بَيْنَ الظُّهْرِ قَلِيلٌ قَالَ فَجَلَسَ مَعَهُ إِلَى أَنْ صَلَّى الظُّهْرَ ثُمَّ قَالَ وَ مَا بَيْنَ الظُّهْرِ وَ الْعَصْرِ قَلِيلٌ فَاحْتَبَسَهُ حَتَّى صَلَّى الْعَصْرَ قَالَ ثُمَّ قَامَ وَ أَرَادَ أَنْ يَنْصَرِفَ إِلَى مَنْزِلِهِ فَقَالَ لَهُ إِنَّ هَذَا آخِرُ النَّهَارِ وَ أَقَلُّ مِنْ‏ أَوَّلِهِ فَاحْتَبَسَهُ حَتَّى صَلَّى الْمَغْرِبَ ثُمَّ أَرَادَ أَنْ يَنْصَرِفَ إِلَى مَنْزِلِهِ فَقَالَ لَهُ إِنَّمَا بَقِيَتْ صَلَاةٌ وَاحِدَةٌ قَالَ فَمَکَثَ حَتَّى صَلَّى الْعِشَاءَ الْآخِرَةَ ثُمَّ تَفَرَّقَا فَلَمَّا کَانَ سُحَيْرٌ غَدَا عَلَيْهِ فَضَرَبَ عَلَيْهِ الْبَابَ فَقَالَ مَنْ هَذَا قَالَ أَنَا فُلَانٌ قَالَ وَ مَا حَاجَتُکَ قَالَ تَوَضَّأْ وَ الْبَسْ ثَوْبَيْکَ وَ اخْرُجْ بِنَا فَصَلِّ قَالَ اطْلُبْ لِهَذَا الدِّينِ مَنْ هُوَ أَفْرَغُ مِنِّي وَ أَنَا إِنْسَانٌ مِسْکِينٌ وَ عَلَيَّ عِيَالٌ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام أَدْخَلَهُ فِي شَيْ‏ءٍ أَخْرَجَهُ مِنْهُ أَوْ قَالَ أَدْخَلَهُ مِنْ مِثْلِ ذِهْ وَ أَخْرَجَهُ مِنْ مِثْلِ هَذَا. (الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 3/110-113)

فلا ینبغی ان نُحمّل أحدا أکثر مما هو علیه من سهم الایمان، لأن هذا خطأ کبیر، و قد یؤدی هذا الی خروجه من الدین و انحرافه من الصراط المستقیم. فعلینا ان نراعی هذا الأصل. هناک خطأ آخر قد نرتکب و هو أن نحصر العبادة فی الصلاة، و الصوم و تلاوة القرآن و بعض العبادات المعروفة. هذا خطأ، لأن هذه من العبادات، لا شک فیه، و لکن حصر العبادة و التدین فیها غیر صحیح، فکسب الحلال و السعی لطلب المعاش من الحلال ایضا من العبادة، و من مصادیق العبودیة. فمن یذهب صباحا للکسب، أو من یذهب الی الادارة التی یعمل فیه، أو السائق و غیرهم من الناس الذین یطلبون معاشهم من طرق الحلال، فهذه کلها من مصادیق العبودیة. فلا ینبغی ان نحصر العبودیة و العبادة فی بعض العبادات المعروفة. نعم تلک العبادات مهمة و لا یحق لأحد ان یترکها بحجة الاشتغال فی الکسب و غیرها، و لکن هذا لیس معناه أنه لا عبادة غیرها.

فذلک الرجل المسلم الذی دعا جارَه الی الاسلام و زیّن له الاسلام فأجابه جاره، لو لم یشغّله فی بعض العبادات المعروفة غیر الواجبة بحیث لم یستطع ان یذهب للکسب و غیره من الأمور اللازمة فی حیاته، لما أدّاه الی الخروج من الاسلام. فکل أمر من أمور الحیاة الذی کان تحت ظلال طاعة الله سبحانه و تعالی فهو من العبادة. و لهذا نری الإمام علیه السلام قال: «أَدْخَلَهُ فِي شَيْ‏ءٍ أَخْرَجَهُ مِنْهُ»، و لم یکن إخراج هذا المسلم المتدین جاره من الدین الا لأنه قد حمّله بعض الأمور العبادیة غیر الواجبة فی غیر محلّها.

هنا ارید ان اشیر الی نکتة مهمة للوالدین. الاولاد التی فی بدایة البلوغ، مثلا بنتک أکملت التاسعة من عمره، أو ابنک قد أکمل الرابع عشر أو الخامس عشر من عمره، فعلیکم ان تتوجهوا الی انّ ظرفیته لیست مثلکم، فمثلا اذا اردت ان توقظه لصلاة الصبح، فأیقظه بلین و محبة، و رحمة، بأسلوب یجعله یحب العبادة و العبودیة. فلا توقظه بعنف أو غضب.

هذا قسم مهم من سیرة الامام الصادق علیه السلام، و الآن اذکر لکم شذرة أخری من سیرته علیه السلام. و هی من الأمور التی نحتاج الیها فی زماننا هذا کثیرا. کان الإمام علیه السلام أهل رفق و تحمّل بالنسبة لجمیع المسلمین، و حتی غیر المسلمین.

دخل رجل من اصحاب الامام الصادق علیه السلام مسجد رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم، و رأی أنّ نفرا من الزنادقة جالسون فی مسجد النبی صلی الله علیه و آله و سلم و یتباحثون، فغضب و أخذ یصیح علیهم، فقال له رئیسهم: من أی طائفة أنت؟ قال أنا من تلامیذ الإمام الصادق علیه السلام. قال: هذا بعید من تلمیذه، لأننا ندخل مجلس الامام الصادق علیه السلام و نسأله عن بعض السؤالات، و نتباحث معه، و قد نقول بعض ما لا یحبه إمامکم، و لکن مع ذلک هو یسمع کل ما نقول بکل هدوء و تحمل، ثم یجیب علی أسئلتنا، و یقنعنا. فلو کنت من تلامیذه فکیف عاملتنا هکذا، و إمامک لا یعاملنا بمثل هذا؟!

فالإمام الصادق علیه السلام کان یرفق بجمیع الفرق الموجودة فی زمانه، و حتی غیر المسلمین. و هذا درس لنا أجمعین. یودّ أعداء الاسلام ان یفرقوا بیننا، فعلینا ان لا نسمحهم یحصلون علی أغراضهم الخبیثة. الاسلام لا یفرّق بین الطوائف المختلف من العرب و العجم و غیرهم، و من الایرانیین و العراقیین و الباکستانیین و الهندس و افغانیین و غیرهم من الطوائف. لأن هذا من دسائس أعداء الاسلام. فالمؤمن لا یسمح ان یزداد الفواصل بین الطوائف المختلفة من المسلمین. و هو یعرف أن کل عمل و خطوة یوجب بُعد طوائف المسلمین إحداها عن الأخری، لا یفرّح الا الشیطان. و یغضب الله عز و جل و یُحزن النبی صلی الله علیه و آله و سلم و أهل بیته علیهم السلام. فتابعو مکتب أهل البیت علیهم السلام دائما یحاولون ان یحفظوا الوحدة بین المسلمین. فمن أصول سیرة الامام الصادق علیه السلام الرفق و اللین بشتی فرق المسلمین و غیر المسلمین. و هذا هو السبب الذی أدی الی انتشار مکتب أهل البیت علیهم السلام، فلو لم یعامل الامام علیه السلام مع سائر الفرق برفق و لطف، لما استطاع ان ینشر هذا المکتب العظیم الی انحاء العالم.

و هذه الصفة قد ذکرت فی القرآن الکریم للنبی الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم. فقال تعالی:

فَبِما رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَليظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِک‏. (آل عمران، 159)

و قال تعالی فی آیة أخری: وَ إِنَّکَ لَعَلى‏ خُلُقٍ عَظيم‏. (القلم، 4)

فأهل البیت علیهم السلام الذین قد ورثوا جمیع الصفات الحسنة من النبی الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم، و تربّوا تحت ظلال تعالیمه السماویة، قد تزیّنوا بأخلاق النبی و أوصافه. و من جملتها الخلق الحسن. و هذا درس لشیعتهم.

رجل من أصحاب الامام الصادق علیه السلام ارتکب ذنبا، و أُخبر الامام الصادق علیه السلام أن فلانا الذی هو من اصحابک و شیعتک، قد ارتکب معصیة. فقال الامام علیه السلام، (ما مضمونه): قولوا له منا: إن فعل الخیرات حسن عن کل من فعَل، و لکن اذا فعلها أحد من شیعتنا، فهذا أحسن لانتسابه الینا، و کذلک فعل المعاصی و القبائح قبیح عن کل من فعل، و لکن اذا فعلها أحد من شیعتنا فذلک أقبح لانتسابه الینا.

جاء فی روایة عَنْ هِشَامٍ الْکِنْدِيِّ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلَامُ يَقُولُ: «إِيَّاکُمْ أَنْ تَعْمَلُوا عَمَلًا يُعَيِّرُونَّا بِهِ؛ فَإِنَّ وَلَدَ السَّوْءِ يُعَيَّرُ وَالِدُهُ بِعَمَلِهِ، کُونُوا لِمَنِ انْقَطَعْتُمْ إِلَيْهِ زَيْناً، وَ لَا تَکُونُوا عَلَيْهِ شَيْناً، صَلُّوا فِي عَشَائِرِهِمْ، وَ عُودُوا مَرْضَاهُمْ، وَ اشْهَدُوا جَنَائِزَهُمْ، وَ لَا يَسْبِقُونَکُمْ إِلى‏ شَيْ‏ءٍ مِنَ الْخَيْرِ، فَأَنْتُمْ أَوْلى‏ بِهِ مِنْهُم‏. (الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 3/555)

فأستطیع ان اکون بعملی و خلقی و اعمالی موجبا لمباهاة إمام الزمان عج الله فرجه الشریف. و هذا هو الذی یرید منا أهل البیت علیهم السلام. فینبغی ان نکون لهم زینا اینما کنّا.

جاء فی روایة: عَنْ عَمْرِو بْنِ جُمَيْعٍ الْعَبْدِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: شِيعَتُنَا هُمُ الشَّاحِبُونَ الذَّابِلُونَ النَّاحِلُونَ الَّذِينَ إِذَا جَنَّهُمُ اللَّيْلُ اسْتَقْبَلُوهُ بِحُزْنٍ. (الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 2/233)

و فی روایة أخری عنه علیه السلام: شِيعَتُنَا أَهْلُ الْهُدَى وَ أَهْلُ التُّقَى وَ أَهْلُ الْخَيْرِ وَ أَهْلُ الْإِيمَانِ وَ أَهْلُ الْفَتْحِ وَ الظَّفَرِ. (نفس المصدر)

و أیضا قال علیه السلام: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُ الَّذِي إِذَا غَضِبَ لَمْ يُخْرِجْهُ غَضَبُهُ مِنْ حَقٍّ وَ إِذَا رَضِيَ لَمْ يُدْخِلْهُ رِضَاهُ فِي بَاطِلٍ وَ إِذَا قَدَرَ لَمْ يَأْخُذْ أَکْثَرَ مِمَّا لَه‏. (نفس المصدر)

فعلامات الشیعة قد بیّنه أهل البیت علیهم السلام بکل وضوح، فأینما کان أحد من شیعتهم علیهم السلام، یعرف بهذه العلامات، کالهدی، و التقی، و عمل الخیر و الایمان، و کظم الغیب و احترام الآخرین، و و و .... و بالتالی یوجب زینا لأهل البیت علیهم السلام، لأنه کل من یراه یقول: نعم هذا هو شیعة أهل البیت علیهم السلام، و هکذا العمل انما یلیق لمحبّ أهل البیت علیهم السلام.

و نعوذ بالله ان نکون علی خلاف ذلک. و نعوذ بالله ان نرتکب المعاصی و القبائح من الاعمال حتی یقول الناس: اذا کان عمل و خلق شیعة أهل البیت هکذا، فمن یقتدیه هو یکون أسوء منه عملا. فأعمالنا السیّئة توجب شینا علی أهل البیت علیهم السلام. نعوذ بالله ان نکون یقول الناس فینا: هذا شیعة لأهل البیت فاحذروا منه لأنه سوف یغبن فی المعاملة و یکذب فی القول و خلقه سیّئ و ....

فمن کان شیعة لأهل البیت علیهم السلام، فهو یتنبه الی أنّ عمله یراه إمامه، و ایضا یراه الناس، فینبغی ان یکون عمله زینا لأهل البیت علیهم السلام، فهو یجلب الناس بعمله و خلقه الی ولایة أهل البیت علیهم السلام و اتباعهم.

وَ رُوِّينَا عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ علیهما السلام أَنَّ نَفَراً أَتَوْهُ مِنَ الْکُوفَةِ مِنْ شِيعَتِهِ يَسْمَعُونَ مِنْهُ وَ يَأْخُذُونَ عَنْهُ فَأَقَامُوا بِالْمَدِينَةِ مَا أَمْکَنَهُمُ الْمُقَامُ وَ هُمْ يَخْتَلِفُون إِلَيْهِ وَ يَتَرَدَّدُونَ عَلَيْهِ وَ يَسْمَعُونَ مِنْهُ وَ يَأْخُذُونَ عَنْهُ فَلَمَّا حَضَرَهُمُ الِانْصِرَافُ وَ وَدَّعُوهُ قَالَ لَهُ بَعْضُهُمْ أَوْصِنَا يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ فَقَالَ أُوصِيکُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ وَ الْعَمَلِ بِطَاعَتِهِ وَ اجْتِنَابِ مَعَاصِيهِ وَ أَدَاءِ الْأَمَانَةِ لِمَنِ ائْتَمَنَکُمْ وَ حُسْنِ الصَّحَابَةِ لِمَنْ صَحِبْتُمُوهُ وَ أَنْ تَکُونُوا لَنَا دُعَاةً صَامِتِينَ فَقَالُوا يَا ابْنَ رَسُولِ‏ اللَّهِ وَ کَيْفَ نَدْعُو إِلَيْکُمْ وَ نَحْنُ صُمُوتٌ قَالَ تَعْمَلُونَ مَا أَمَرْنَاکُمْ بِهِ مِنَ الْعَمَلِ بِطَاعَةِ اللَّهِ وَ تَتَنَاهَوْنَ عَمَّا نَهَيْنَاکُمْ عَنْهُ مِنِ ارْتِکَابِ مَحَارِمِ اللَّهِ وَ تُعَامِلُونَ النَّاسَ بِالصِّدْقِ وَ الْعَدْلِ وَ تُؤَدُّونَ الْأَمَانَةَ وَ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ تَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ لَا يَطَّلِعُ النَّاسُ مِنْکُمْ إِلَّا عَلَى خَيْرٍ فَإِذَا رَأَوْا مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ قَالُوا هَؤُلَاءِ الْفُلَانِيَّةُ رَحِمَ اللَّهُ فُلَاناً مَا کَانَ أَحْسَنَ مَا يُؤَدِّبُ أَصْحَابَهُ وَ عَلِمُوا فَضْلَ مَا کَانَ عِنْدَنَا فَسَارَعُوا إِلَيْهِ أَشْهَدُ عَلَى أَبِي مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ رِضْوَانُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَ رَحْمَتُهُ وَ بَرَکَاتُهُ لَقَدْ سَمِعْتُهُ يَقُولُ کَانَ أَوْلِيَاؤُنَا وَ شِيعَتُنَا فِيمَا مَضَى خَيْرَ مَنْ کَانُوا فِيهِ إِنْ کَانَ إِمَامُ مَسْجِدٍ فِي الْحَيِّ کَانَ مِنْهُمْ وَ إِنْ کَانَ مُؤَذِّنٌ فِي الْقَبِيلَةِ کَانَ مِنْهُمْ وَ إِنْ کَانَ صَاحِبُ وَدِيعَةٍ کَانَ مِنْهُمْ وَ إِنْ کَانَ صَاحِبُ أَمَانَةٍ کَانَ مِنْهُمْ وَ إِنْ کَانَ عَالِمٌ مِنَ النَّاسِ يَقْصِدُونَهُ لِدِينِهِمْ وَ مَصَالِحِ أُمُورِهِمْ کَانَ مِنْهُمْ فَکُونُوا أَنْتُمْ کَذَلِکَ حَبِّبُونَا إِلَى النَّاسِ وَ لَا تُبَغِّضُونَا إِلَيْهِمْ. (ابن حيون، نعمان بن محمد المغربى‏، دعائم الاسلام، 1/56-57)

اللیلة هی لیة شهادته علیه السلام و هو ملقّب ب«شیخ الأئمة» لأنه کان أطول الأئمة سنّا. نسأل الله أن یجعلنا من شیعته، و أن یجعلنا فی الدنیا و الآخرة من موالیه و محبیه.

غدا السابع من «تیر»، و هو یوم استشهاد السید محمد الحسینی البهشتی و اثنین و سبعین من انصاره. هو استشهد مع انصاره فی حادث انفجار مقرّ الحزب الجمهوری الإسلامی بالعاصمة طهران فی السابع من تیر 1360ش. و هذا لیس أمرا جدیدا، بل نری فی جمیع الأعصار، أن المنافقین و أعداء الاسلام یقتلون عباد الله المخلصین ظلما و جورا. و لکنهم لا یستطیعون ان یطفئوا نور الله بأفواههم، فقال الله عز و جل فی القرآن الکریم:

وَ لا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ في‏ سَبيلِ اللَّهِ أَمْواتٌ بَلْ أَحْياءٌ وَ لکِنْ لا تَشْعُرُون‏. (البقرة، 154)

ما هو المراد من حیاة الشهید؟ المراد من حیاته، أنّ أصول حیاته، و اهداف و اغراض حیاته، لم تمت و لن تموت. أعداء الاسلام قتلوا الامام الصادق علیه السلام و لکن بعد الف و ثلاث مأة سنة یتأسی الناس بسیرته و حیاته الطیبة. فکذلک من اتبعهم. الشهید البهشتی من جملة اتباعهم الذین قد قتلوا فی سبیل الله. و لکن حیاته بعد لم تنته، بل هی باقیة بآثارها. و فیها عبرة و درس لأولی الالباب.

ندعو للإمام الراحل، و جمیع الشهداء من صدر الاسلام الی الانقلاب الاسلامی و سائر الشهداء الذین یستشهدون لاعلاء کلمة الحق.

اللهم بحق الامام الصادق علیه السلام، عجل فی فرج مولانا صاحب العصر و الزمان، و ارفع جمیع موانع ظهوره، و بحق مولانا صاحب العصر، بارک فی اولادنا و اموالنا و حیاتنا، اللهم بحق إمام زماننا، اجعلنا و شبابنا من المصلین، و ارفع موانع زواج جمیع الشباب و هیّأ اسباب مشاغلهم بلطفک و کرمک، اللهم بحق جمیع مقرّبیک، اجعل عواقب أمورنا خیرا، و اغفر جمیع امواتنا و والدینا و کل من له حق علینا.

اللهم صل علیه محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک