۱۳۹۷/۱۰/۱۳    ۹:۳     بازدید:۶۵       کد مطلب:۹۳۷۰۵۸          ارسال این مطلب به دیگران

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   ۱۳ ربیع الثانی ۱۴۴۰ق، الموافق ۲۱ دیسمبر ۲۰۱۸م.

الخطبة الاولی للجمعة 30 آذر 1397ش، الموافق 13 ربیع الثانی 1440ق، الموافق 21 دیسمبر 2018م.

بسم الله الرحمن الرحیم

السلام علیکم جمیعا و رحمة الله و برکاته!

قال الله تعالی فی محکم کتابه:

لَقَدْ کانَ لَکُمْ في‏ رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ کانَ يَرْجُوا اللَّهَ وَ الْيَوْمَ الْآخِرَ وَ ذَکَرَ اللَّهَ کَثيرا. (الأحزاب، 21)

اوصینی و ایاکم اجمعین بتقوی الله. و المراد ترک المحرمات و فعل الواجبات.

فی الاسابیع الماضیة قد ذکرت لکم بعض المطالب حول سیرة النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم. و الیوم سوف اتکلم عن سیرته صلی الله علیه و آله و سلم فی التعامل مع الفقراء. ینبغی ان نعرف کیف کان نبینا صلی الله علیه وآله و سلم یتعامل مع الفقراء لکی نتعامل معهم حسب سیرته صلی الله علیه و آله و سلم. ما هی حقوق الفقراء علینا، و ما هی منزلتهم فی الاسلام؟

فی کل عصر و زمان توجد اناس لا یکفی دخلهم لمصارف حیاتهم، و ایضا هناک اناس فی زمان لا دخل لهم، او لا یقدرون علی ان یعملوا للدخل. فلو کان فی مجتمع نفر من هذه الاناس الذین لا دخل لهم او لا یکافئ دخلهم مصارفهم الضروریة، فما هی وظیفة آحاد المجتمع؟ هناک آیة فی القرآن الحکیم التی أمر الله نبیه صلی الله علیه و آله و سلم فی الفقراء أمرا، و نهاه فیهم نهیا، قال تعالی:

وَ اصْبِرْ نَفْسَکَ مَعَ الَّذينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَ الْعَشِيِّ يُريدُونَ وَجْهَهُ وَ لا تَعْدُ عَيْناکَ عَنْهُمْ تُريدُ زينَةَ الْحَياةِ الدُّنْيا وَ لا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنا قَلْبَهُ عَنْ ذِکْرِنا وَ اتَّبَعَ هَواهُ وَ کانَ أَمْرُهُ فُرُطاً. (الکهف، 28)

فأمر الله نبیه بالصبر فی التعامل مع الفقراء، لأن التعامل مع الفقراء یتطلب الصبر، یمکن ان لا یکون لباسهم نظیفا، أو یتعفن جسمه، و هکذا... فالجلوس معهم یحتاج الی الصبر. افرضوا أنّ هناک شخص، بلباس نظیف و معطر، یرید ان یجلس مع فرد لباسه قذر، یتعفن جسمه، و ... فعادة هذا صعب. فلهذا أمرنا نبینا صلی الله علیه و آله و سلم الذی هو أسوتنا فی جمیع مجالات الحیات، ان نجلس معهم، و نتعاملهم تعاملا حسنا.

جاء رجال الی النبی صلی الله علیه و آله و سلم و قالوا: یا رسول الله لو بعّدت هؤلاء الفقراء عن نفسک، فنؤمن بک. ابو ذر، سلمان، عمار و اکثر هؤلاء الذین کانوا مع النبی صلی الله علیه و آله و سلم کانوا فقراء، أو کان بعضهم ا أغنیاء قبل الهجرة و لکنهم ترکوا جمیع أموالهم و هاجروا مع النبی صلی الله علیه و آله و سلم الی المدینة. فترکوا کل ما کان لدیهم من الاموال، و لم یترکوا دینهم. فعندما جائوا الی المدینة لم یکن عندهم شیئ من أموال الدنیا. جعل النبی صلی الله علیه و آله و سلم مظلةً قرب المسجد، التی عرفت بالصفّة، و الذین لم یکن عندهم بیت فی المدینة، کان النبی صلی الله علیه و آله و سلم یقیمهم تحت هذه المظلة، و کلما یأتی صدقة أو زکاة او مال کان یقسمها بینهم. و من جملة هؤلاء ابو ذر و سلمان الفارسی، و اشتهر هؤلاء فیما بعد بأصحاب الصفة. فأمر الله نبیه صلی الله علیه و آله وسلم: راع هؤلاء و تبعّدهم من نفسک.

فلما جاء بعض و قالوا: نحن نؤمن بک بشرط ان تطرد هؤلاء عن نفسک، أنزل الله تبارک و تعالی آیة:

وَ لا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنا قَلْبَهُ عَنْ ذِکْرِنا وَ اتَّبَعَ هَواهُ وَ کانَ أَمْرُهُ فُرُطاً. (الکهف، 28)

و قال بعضهم للنبی صلی الله علیه و آله و سلم: یا رسول الله! لو لا تطردهم عن نفسک فاجعل یوما لنا و یوما لهم. و لکن النبی صلی الله علیه و آله و سلم لا یقبل هذا اقتراحهم هذا ایضا.

جاء فی الروایات، بينما کان أحد الرجال الأغنياء جالسًا في محضر الرسول صلى الله عليه وسلم، إذ دخل رجل فقير يلبس لباسًا رثًا، وأراد أن يجلس فلم يجد مکانًا خاليًا إلا بجانب ذلک الرجل الغني، فذهب وجلس بجانبه، وحسب عادته حاول الغني أن يبتعد عنه قليلًا، ويلملم ثيابه، فانتبه الرسول الأکرم صلى الله عليه وسلم لذلک، وقال للغني: هل خشيت أن يأتيک شيء من فقره؟ قال: لا يا رسول الله . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل خشيت أن ينتقل شيء من ثروتک إليه؟ قال: لا يا رسول الله. قال الرسول صلى الله عليه وسلم: هل خشيت أن تتسخ ثيابک؟ قال: لا يا رسول الله. قال رسول صلى الله عليه وسلم: إذن لماذا فعلت ذلک؟ لم يکن للغني جواب سوى أنه قال: إنها عادة خاطئة يا رسول الله! وأنا مستعد أن أعطي أخي المسلم نصف ثروتي تکفيرًا عن فعلتي. فقال الرجل الفقير: أنا لا أقبل. قيل له : لماذا؟ قال الفقير: أخاف إذا قبلت أن أصبح مثله يومًا ما، فيأتي رجل فقير فأتنحى عنه جانبًا.

هذا لا یقال له فقر، لان هذا غنی النفس، و الفقیر هو الذی لا یطمئن قلبه. کثیر من الناس وضعهم المالی لیس وخیما، و لکن مع ذلک لا یطمئن قلبهم، قد أوجدوا لأنفسهم مشاکل کثیرة لمجرد عدم قناعة نفسهم. فهؤلاء فقراء حقیقة. لیس الاسلام مخالفا لکسب المال و الثروة عن طرق حلال، و لیس مخالفا لجمع المال و الثروة لأهداف الهیة. الاسلام یحارب الفقر، و عنده برنامج منسجم لمحاربة الفقر. الاسلام یأمر بمحاربة الفقر لا الفقراء. الفقیر ینبغی ان یُکرم.

قال الله تبارک و تعالی:

وَ لا تَطْرُدِ الَّذينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَ الْعَشِيِّ يُريدُونَ وَجْهَهُ ما عَلَيْکَ مِنْ حِسابِهِمْ مِنْ شَيْ‏ءٍ وَ ما مِنْ حِسابِکَ عَلَيْهِمْ مِنْ شَيْ‏ءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَکُونَ مِنَ الظَّالِمينَ. (الأنعام، 52)

فنهی الله عز و جل نبیه عن طرد هؤلاء و غض النظر عنهم. فقال النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم:

اتّخذوا عند الفقراء أيادي فإنّ لهم دولة يوم القيامة. (پاينده، ابو القاسم‏، نهج الفصاحة، 160)

و جاء فی حدیث آخر  عن الامام الصادق علیه السلام:

إِنَّ اللَّهَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ لَيَعْتَذِرُ إِلَى عَبْدِهِ الْمُؤْمِن‏الْمُحْوِجِ [الَّذِي‏] کَانَ فِي الدُّنْيَا کَمَا يَعْتَذِرُ الْأَخُ إِلَى أَخِيهِ فَيَقُولُ لَا وَ عِزَّتِي وَ جَلَالِي مَا أَفْقَرْتُکَ لِهَوَانٍ کَانَ بِکَ عَلَيَّ فَارْفَعْ هَذَا الْغِطَاءَ فَانْظُرْ مَا عَوَّضْتُکَ مِنَ الدُّنْيَا فَيُکْشَفُ لَهُ فَيَنْظُرُ مَا عَوَّضَهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ مِنَ الدُّنْيَا فَيَقُولُ مَا ضَرَّنِي يَا رَبِّ مَعَ مَا عَوَّضْتَنِي. (کلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 2/264)

فهذه منزلة الفقراء و المساکین عند الله عز و جل و نبیه المکرم صلی الله علیه و آله و سلم.

و من وصایا لقمان لابنه:

يَا بُنَيَّ لَا تُحَقِّرَنَّ أَحَداً بِخُلْقَانِ ثِيَابِهِ فَإِنَّ رَبَّکَ وَ رَبَّهُ وَاحِدٌ. (فتال نيشابورى، محمد بن احمد، روضة الواعظين و بصيرة المتعظين‏، 2/455)

قال الامام موسی بن جعفر علیه السلام:

إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ يَقُولُ إِنِّي لَمْ أُغْنِ الْغَنِيَّ لِکَرَامَةٍ بِهِ عَلَيَّ وَ لَمْ أُفْقِرِ الْفَقِيرَ لِهَوَانٍ بِهِ عَلَيَّ وَ هُوَ مِمَّا ابْتَلَيْتُ بِهِ الْأَغْنِيَاءَ بِالْفُقَرَاءِ وَ لَوْ لَا الْفُقَرَاءُ لَمْ يَسْتَوْجِبِ الْأَغْنِيَاءُ الْجَنَّةَ. (کلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 2/265)

فامتحن الله الغنی بغناه، و الفقیر بفقره. و ان لم یکن کذلک فکان الله قادرا ان یعطی الفقراء ما أعطی الأغنیاء. فالفقراء یوجبون الرحمة. لا ادافع عن الفقر، و لا اقول ینبغی ان یکون هناک فقر و فقراء فی کل مجتمع. کلّا! هذا لا اقول. و انما اقول: یجب علی الدولة و الناس ان یبرمجوا لقلع الفقر من اساسه. و لکن لو حاول الدولة و جمیع افراد المجتمع لقلع الفقر، و لکنهم لم یستطیعوا، فما هی الوظیفة؟ الوظیفة هی ان نجعل للفقراء و المساکین حقا فی أموالنا. قال الله تبارک و تعالی فی وصف المتقین:

إِنَّ الْمُتَّقِينَ فىِ جَنَّاتٍ وَ عُيُونٍ. ءَاخِذِينَ مَا ءَاتَئهُمْ رَبهُّمْ  إِنهُّمْ کاَنُواْ قَبْلَ ذَالِکَ محْسِنِينَ. کاَنُواْ قَلِيلًا مِّنَ الَّيْلِ مَا يهَجَعُونَ

وَ بِالْأَسحْارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ. وَ فىِ أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِّلسَّائلِ وَ المْحْرُوم‏. (الذاریات، 15-19)

و جاء فی الروایات انه لیس المراد من الحق فی هذه الآیة الزکوة الواجبة، و انما المراد منه الصدقات المستحبة التی لم یوجب الله تبارک و تعالی، و انما جعله بید الاغنیاء، و شاء منه ان یجعل مبلغا من ماله یومیا او اسبوعیا او شهریا للفقراء و المساکین. قال الامام الصادق علیه الصلاة و السلام:

إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ فَرَضَ لِلْفُقَرَاءِ فِي أَمْوَالِ الْأَغْنِيَاءِ فَرِيضَةً لَا يُحْمَدُونَ إِلَّا بِأَدَائِهَا وَ هِيَ الزَّکَاةُ .... وَ لَکِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ فَرَضَ فِي أَمْوَالِ الْأَغْنِيَاءِ حُقُوقاً غَيْرَ الزَّکَاةِ فَقَالَ عَزَّ وَ جَلَّ وَ الَّذِينَ فِي أَمْوالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ فَالْحَقُّ الْمَعْلُومُ مِنْ غَيْرِ الزَّکَاةِ وَ هُوَ شَيْ‏ءٌ يَفْرِضُهُ الرَّجُلُ عَلَى نَفْسِهِ فِي مَالِهِ يَجِبُ عَلَيْهِ أَنْ يَفْرِضَهُ عَلَى قَدْرِ طَاقَتِهِ وَ سَعَةِ مَالِهِ فَيُؤَدِّي الَّذِي فَرَضَ عَلَى نَفْسِهِ إِنْ شَاءَ فِي کُلِّ يَوْمٍ وَ إِنْ شَاءَ فِي کُلِّ جُمْعَةٍ وَ إِنْ شَاءَ فِي کُلِّ شَهْر. (کلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 3/498)

و المراد من السائل و المحروم کما فی الروایات: السائل الذي يسأل و المحروم الذي قد منع کده‏. (قمى، على بن ابراهيم‏، تفسير القمي‏، 2/330)

فالمحروم الذی سعی فی طلب رزقه کل السعی، و لکنه لم ینجح فی سعیه، و مع ذلک لا یستطیع ان یسئل للعفاف، لا یقول انا فقیر. فیمکن ان یحسبه الناس حسب ظاهره غنیا، و لکنه لیس کذلک فی الحقیقة، و مع ذلک لا یسئل، فهذا یقال له المحروم. قال الله تبارک و تعالی:

لِلْفُقَراءِ الَّذينَ أُحْصِرُوا في‏ سَبيلِ اللَّهِ لا يَسْتَطيعُونَ ضَرْباً فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجاهِلُ أَغْنِياءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسيماهُمْ لا يَسْئَلُونَ النَّاسَ إِلْحافاً وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَليم‏. (البقرة، 273)

فعلی الاغنیاء ان یحاولوا ان یعرفوهم بدون ان یسئلهم هؤلاء الفقراء المتعففون. فلا ینتظر الاغنیاء ان یأتیهم الفقراء و یسئلوهم، کلّا، لا یأتونکم ایها الاغنیاء، فهذه وظیفتی و وظیفتکم، ان نصرف الوقت لکی نعرفهم، و نقدم الیهم حقهم بکمال الاکرام. فالمتقی هو الذی یؤدی حقوق الله من جانب، و یؤدی حقوق الناس من جانب أخری. فیجب علی الاغنیاء اجمعین ان یحاولوا قلع الفقر من اصله و اساسه، لأن الفقر مع استطاعة قلعه ذلة الدنیا و الآخرة، کما ورد فی روایة:

الْفَقْرُ سَوَادُ الْوَجْهِ فِي الدَّارَيْنِ. (ابن أبي جمهور، محمد بن زين الدين‏، عوالي اللئالي العزيزية في الأحاديث الدينية، 1/40)

و فی روایة أخری عن النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم:

کَادَ الْفَقْرُ أَنْ يَکُونَ کُفْرا. کلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 2/307)

لماذا؟ لأن بعض الفقراء یظنون أن الله تعالی حرمه، او یحسب بعضهم انه لا اله موجود، لانه لو کان هناک اله و رب لرزقنی، و بهذا الطریق یقع فی الکفر. فلو لم یعنهم الأغنیاء لأداه ذلک الی الکفر. فعلی المؤمنین الأغنیاء ان یعینوهم من قبل ان یقعوا فی عقبة الکفر. قال النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم:

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِکَ مِنَ الْکُفْرِ وَ الْفَقْرِ وَ مَوَاقِفِ الْخِزْيِ فِي الدُّنْيَا وَ الْآخِرَةِ. (کلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 4/403)

فقال رجل: أ یعدلان؟ فقال: نعم.

فلذا کان من دعاء النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم:

اللَّهُمَّ بَارِکْ لَنَا فِي الْخُبْزِ وَ لَا تُفَرِّقْ بَيْنَنَا وَ بَيْنَهُ فَلَوْ لَا الْخُبْزُ مَا صُمْنَا وَ لَا صَلَّيْنَا وَ لَا أَدَّيْنَا فَرَائِضَ رَبِّنَا عَزَّ وَ جَلَّ. (کلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 6/287)

فلذا ورد فی الروایات أن ابراهیم علیه السلام دعا:

يَا رَبِّ الْفَقْرُ إِلَيَّ أَشَدُّ مِنْ نَارِ نُمْرُود. (شعيري، محمد بن محمد، جامع الأخبار، 109)

فیجب ان نبرمج لمحاربة الفقر، و قمعه. الفقراء علی اقسام: الفقیر مالا، و الفقیر علما، و الفقیر ثقافة و هکذا...  فکثیر من الناس عندهم مال و مع ذلک هم فقراء لانهم لا ینفقونه فی سبیل الله. ورد أن بهلول جاء الی هارون، و اعطاه درهما مغشوشا، قال هارون، ما هذا؟ قال: نذرت لو انحلت مشکلتی، سوف أعین فقیرا، و لم اجد أحدا افقر منک، لان عندک اموال کثیرة و لکنک لا تنفقها فی سبیل الله. فمن کان عنده مال و هو لا ینفقه فی سبیل الله فهو فقیر.

قال قائل: لا یفترق ماذا ترکت، فلا فرق ان تترک حجرا او ذهبا اذا لم تستفد منه. سُئل عارف: لم نعرف ان الفقر مطلوب او الغناء لان النبی صلی الله علیه و آله و سلم قال فی موضع: الْفَقْرُ فَخْرِي. (شعيري، محمد بن محمد، جامع الأخبار، 111)  و فی موضع آخر قال: الْفَقْرُ سَوَادُ الْوَجْهِ فِي الدَّارَيْنِ. (ابن أبي جمهور، محمد بن زين الدين‏، عوالي اللئالي العزيزية في الأحاديث الدينية، 1/40) و ایضا قال: کَادَ الْفَقْرُ أَنْ يَکُونَ کُفْرا. کلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 2/307) فکیف نجمع بینهما. فقال العارف: الفقر علی ثلاثة اقسام: الاول: الفقر الی الله. الثانی: الفقر الی الناس. و الثالث: الفقر الی الله و الی الناس. فالمراد من قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «الْفَقْرُ فَخْرِي»، الفقر الی الله، کما قال الله تعالی: یا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراءُ إِلَى اللَّهِ وَ اللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَميدُ. (فاطر، 15). و أما المراد من الفقر الذی هو سواد الوجه فی الدارین، فهو الفقر الی خلق الله تعالی. و أما الفقر الذی فی بعض الأحیان یؤدی الی الکفر، فهو القسم الثالث ای الفقر الی الله من جهة و الفقر الی الخلق من جهة أخری. فهذا الفقیر قد یضل الطریق، و یوجّه وجهه الی الناس فی موضع ینبغی ان یتوجه الی الله عز و جل.

فعلی أیّ حال، الفقراء عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم و أهل بیته المطهرین علیهم السلام أعزاء، فلو سئلک فقیر و لم یکن عندک شیئ ما تعینه به، فلا اقل من ان تکرمه، فلا یهنه.

کان الامام الحسین علیه السلام یذهب راکبا علی فرسه، فرأی مساکین قد افرشوا مائدتهم، فدعوه علیه السلام لتناول الطعام معهم، فنزل الامام علیه السلام عن فرسه، و شارک معهم فی الطعام، و بعد ان تناولوا الطعام معا، قال الامام علیه السلام ما حاصله: استجیبوا دعوتی کما استجبت دعوتکم. فدعاهم الی منزله، و أکرمهم.

فلو أردت ان تعطی الغذاء فقیرا، ففصل ما ترید أن تعطیه بدایة، لا ان تعطیه ما زاد عنک و ترید ان تلقیه فأعطیت الفقیر. الفقیر صاحب دولة یوم القیامة فأکرمه.

هناک بعض النکات، اذکر لکم فی نهایة هذه الخطبة:

کل ما تفعلون فی سبیل فالله یراه. کما قال تعالی: وَ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ. (البقرة، 270)

ورد فی روایة عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: إنّ اللّه يقول: ليس من شي‏ء إلّا وکلت به من يقبضه غيري إلّا الصّدقة. فإنّي أتلقّفها بيدي تلقّفا. (عياشى، محمد بن مسعود، تفسیر العیاشی، 1/152)

فلذا کان الائمة الطاهرین علیهم السلام یقبّلون ایدیهم، کلما قدموا صدقة الی الفقیر، و کانوا یقولون ما حاصله: نقبل ایدینا لان الصدقة تقع فی ید الله قبل ان تقع فی ید الفقیر.

النکتة الثانیة هی انک لو انفقت فی سبیل الله فالله عز و جل یعطیک خیرا منه و یضاعف لک اضعافا کثیرة. قال الشیخ محمد تقی بهلول: سرنا من المدینة الی مکة محرمین، فعندما توقفت الحافلة فی الطریق للصلاة و الطعام، فاشتریت بطیخا و قطعته. و بعد أن ألقیت قشرته، و اردت ان آکل البطیخ، فرأیت إمرأة خرجت خیمتها، و أخذت قشرة البطیخ، و غسلتها و ذهبت بها الی خیمتها، فذهبت خلفها، و رأیت أنها تقشعر من داخل القشرة و تؤتیها اطفالها، لم تکن عندها شیئ تأکلها، فرأیت أن فی جیبی مأة و خمسین ریالا، فأعطیت کلها ایاها، و ما ادخرت شیئا حتی لأجرة الحافلة، و سرت الی مکة ماشیا، فرآتنی الحافلات الایرانیة، لیرکبونی، منعت من الرکوب عدة مرات، و لکن مع ذلک رکّبتنی إحدی الحافلات، قالوا: لما تذهب ماشیا؟ قلت: کان عندی مأة و خمسین ریالا، فأعطیت کلها إمرأة لم تکن عندها مال و کان معها اطفال ایتام، فما ادخرت حتی أجرة الحافلة، فبدعوا یجمعون نقودا الی ان صار الف و خمس مأة ریال، و أعطونی، فتذکرت:

مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها. (الأنعام، 160)

قال الله تبارک و تعالی:

مَثَلُ الَّذينَ يُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ في‏ سَبيلِ اللَّهِ کَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنابِلَ في‏ کُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَ اللَّهُ يُضاعِفُ لِمَنْ يَشاءُ وَ اللَّهُ واسِعٌ عَليم‏. (البقرة، 261)

و قال فی موضع آخر:

وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ. (البقرة، 272)

اعلموا ایها الأعزاء! أهم الموانع فی الانفاق فی سبیل الله هو الشیطان. هو الذی لا یسمح للانسان ان ینفق فی سبیل الله. البارحة قرّر ان یعین فقیرا، و لکنه عندما استیقظ صباحا، ندم. لماذا؟ لأن الشیطان أضلّه. قال الله تعالی:

الشَّيْطانُ يَعِدُکُمُ الْفَقْرَ وَ يَأْمُرُکُمْ بِالْفَحْشاءِ وَ اللَّهُ يَعِدُکُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَ فَضْلاً وَ اللَّهُ واسِعٌ عَليم‏. (البقرة، 268)

سادتی! أعطوا الفقراء، لا یقلّ. عامل الله لا تخسر.

إن احسن الحدیث و ابلغ الموعظة کتاب الله عز و جل.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرجهم.

الخطبة الثانیة للجمعة 30 آذر 1397ش، الموافق 13 ربیع الثانی 1440ق، الموافق 21 دیسمبر 2018م.

بسم الله الرحمن الرحیم

اوصینی و ایاکم بتقوی الله.

اقرء لکم حدیثا عن الامام الصادق علیه السلام استمرارا لموضوع الخطبة السابقة. تلک الخطبة کانت مقدمة لهذه الخطبة. اوصانا الامام الصادق علیه السلام بعشر، قد ورد فی روایة عنه علیه السلام: أَنَّهُ جَاءَ إِلَيْهِ رَجُلٌ فَقَالَ لَهُ بِأَبِي أَنْتَ وَ أُمِّي يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ عَلِّمْنِي مَوْعِظَةً فَقَالَ ع إِنْ کَانَ اللَّهُ تَبَارَکَ وَ تَعَالَى قَدْ تَکَفَّلَ بِالرِّزْقِ فَاهْتِمَامُکَ لِمَا ذَا وَ إِنْ کَانَ الرِّزْقُ مَقْسُوماً فَالْحِرْصُ لِمَا ذَا وَ إِنْ کَانَ الْحِسَابُ حَقّاً فَالْجَمْعُ لِمَا ذَا وَ إِنْ کَانَ الثَّوَابُ مِنَ اللَّهِ فَالْکَسَلُ لِمَا ذَا وَ إِنْ کَانَ الْخَلَفُ مِنَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ حَقّاً فَالْبُخْلُ لِمَا ذَا وَ إِنْ کَانَتِ الْعُقُوبَةُ مِنَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ النَّارَ فَالْمَعْصِيَةُ لِمَا ذَا وَ إِنْ کَانَ الْمَوْتُ حَقّاً فَالْفَرَحُ لِمَا ذَا وَ إِنْ کَانَ الْعَرْضُ عَلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ حَقّاً فَالْمَکْرُ لِمَا ذَا وَ إِنْ کَانَ الشَّيْطَانُ عَدُوّاً فَالْغَفْلَةُ لِمَا ذَا وَ إِنْ کَانَ الْمَمَرُّ عَلَى الصِّرَاطِ حَقّاً فَالْعُجْبُ لِمَا ذَا وَ إِنْ کَانَ کُلُّ شَيْ‏ءٍ بِقَضَاءٍ وَ قَدَرٍ فَالْحُزْنُ لِمَا ذَا وَ إِنْ کَانَتِ الدُّنْيَا فَانِيَةً فَالطُّمَأْنِينَةُ إِلَيْهَا لِمَا ذَا؟! (ابن بابويه، محمد بن على‏،  من لا يحضره الفقيه‏، 4/393)

فکیف تطمئن بهذه الدنیا الفانیة  کأنک تعیش فیها قرونا. عاش نوح علیه السلام فی قومه اکثر من الفی سنة، و کان نبیا مبعوثا فی قومه تسع مأة و خمسین سنة. کان له کوخ عاش فیه، فعندما جاء أجله، قال لو علمت أن عمری الفان و خمس مأة سنة، لما صنعت هذا الکوخ. و نحن نعیش خمسین، أو ستین، أو سبعین سنة فی هذه الدنیا، و نصنع بیوتا کأننا لا نموت ابدا. و لا ندخر لآخرتنا شیئا، کأننا لا نرجع الیها. أیها الأعزاء، اوصیکم ان تبرمجوا للآخرة من هذه اللحظة، فعلیکم بالفقراء و الایتام. هناک بعض الناس من حضار المسجد الذین قد نجحوا فی هذا المجال، فیطعمون الفقراء و الأیتام، و المساکین، یتحملون نفقتهم، و یعینونهم شهریا. و یأتون الی المسجد، و یقدمون مساعداتهم للفقراء،

و لکن أیها الأخوة و الأخوات! هذه المساعدات، قلیلة جدا و لا تکفی، لان الفقراء و المساکین، و ابناء السبیل، کثیرون، اینما یذهبون، لا یجدون معینا، فبعض الناس یرسلونهم الی المسجد، للأستعانة، فلو لم تعینوا، کیف یعین المسجد کل هذه الفقراء و المساکین و ابناء السبیل؟ نری فی بعض الأحیان، أن مضطرا یبکی لقیمة حقنة واحدة، فأرجوکم ان تساعدوا فی هذا المجال، و قد هیّئت صنادیق خاصة لهذا. و ایضا جعلت مکاتب لهذا فراجعوا الیها، و سجلوا اسمائکم و ارقامکم الهاتفیة فیها و ساعدوا فی هذا الأمر بکل ما استطعتم.

و ایضا ینبغی ان یساهم الجمیع فی تعظیم الشعائر، و اقامة الاحتفالات و المراسم الأخری بمناسبات مختلفة، فلو ساعدتمونا فی هذا المجال، نستطیع ان نقدم البرامج بصورة أحسن مما مضی. فعلی الأغنیاء و أهل الثروة ان یعینوننا فی هذا الأمر. فهذه الایام الفاطمیة قد قربت، و هناک برامج متعددة سوف تقام، فأرجوکم ان تساعدونا فی إقامتها بأحسن وجه.

الموضوع الآخر الذی ارید ان اتحدث عنه، هو مولد النبی عیسی علی نبینا و آله و علیه السلام، ولد عیسی علیه السلام 24 کانون الاول، فأبارک لکم جمیعا بمولد هذا المولود المبارک، کما ابارک لجمیع الإخوة و الأخوات المسیحیة و محبی عیسی علی نبینا و آله و علیه الصلاة و السلام. إن عیسی علیه السلام من جملة الرسل الخمسة الذین کانوا صاحب کتاب، و قد جعل الله تبارک و تعالی هؤلاء الخمسة أولی العزم من الرسل و هم نوح و موسی و عیسی و ابراهیم علیهم السلام و نبینا الاکرم محمد صلی الله علیه و آله و سلم. ذکر الله تبارک و تعالی اسماء 25 نبیا فی القرآن، منهم عیسی علیه السلام. فنحن نؤمن به کما أنه علیه السلام آمن بنبینا صلی الله علیه و آله و سلم و بشّر بنبینا فی کتابه السماوی الانجیل.

هناک بعض النکات المهمة ان نتوجه الیها:

اولا: المسیح انسان، و عبد من عباد الله و لا نعتقد بالتثلیث ای الاله الاب و الأم و الابن ای روح القدس. فهذا مطرود علی رأی الاسلام. سئل بعض النصاری نبیّنا صلی الله علیه و آله و سلم: ان لم یکن المسیح ابن الله فمن هو ابوه؟ فنزلت الآیة:

إِنَّ مَثَلَ عيسى‏ عِنْدَ اللَّهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ قالَ لَهُ کُنْ فَيَکُون‏. (آل عمران، 59)

فمولد المسیح علیه السلام کان علی خلاف العادة، فخلقه الله تعالی بغیر أب کما خلق آدم بغیر أب و لا أم. قال الله فی أمه مریم:

وَ الَّتي‏ أَحْصَنَتْ فَرْجَها فَنَفَخْنا فيها مِنْ رُوحِنا وَ جَعَلْناها وَ ابْنَها آيَةً لِلْعالَمينَ. (الأنبیاء، 91)

و النکتة الأخری: بعض الناس یعتقدون أنه علیه السلام صلب، و مات، و لکن الله تعالی یقول فی القرآن إنه صلب و لکنه لم یمت، و رفعه الله الی السماء، قال الله عز و جل:

وَ قَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسيحَ عيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَ ما قَتَلُوهُ وَ ما صَلَبُوهُ وَ لکِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَ إِنَّ الَّذينَ اخْتَلَفُوا فيهِ لَفي‏ شَکٍّ مِنْهُ ما لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّباعَ الظَّنِّ وَ ما قَتَلُوهُ يَقينا. (النساء، 157)

فالمسیح حیّ و سوف ینزل من السماء عند ظهور صاحب العصر و الزمان عجل الله تعالی فرجه الشریف، و یقتدی به فی الصلاة، و عیسی علیه السلام هو الذی بشّر ببعثة النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم. قال الله عز و جل:

وَ إِذْ قالَ عيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يا بَني‏ إِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْکُمْ مُصَدِّقاً لِما بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْراةِ وَ مُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتي‏ مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ. (الصف، 6)

فعیسی علیه السلام و جمیع انبیاء الله علیهم السلام کانوا من عباد الله الصالحین. کان عیسی علیه السلام متواضعا جدا. فی یوم من الایام قال علیه السلام لحواریه: ارید ان اغسل اقدامکم. قالوا کیف نسمحک یا نبی الله فی هذا، و هذا جرأة علی ساحتک. فقال: انما ارید ان اعلمکم ان لا تعتقدوا لأنفسکم منزلة من بعدی، کما انی لا اعتقد لنفسی. هذه المیزة کانت موجودة فی نبینا صلی الله علیه و آله و سلم بأکمل صورتها. أنقل لکم قصة عن سیرته صلی الله علیه و آله و سلم:

کان الناس یأتون بهدایا له صلی الله علیه و آله و سلم، کانت هناک عجوزة لم یکن عندها شیئ تهدی الی النبی صلی الله علیه و آله و سلم، فجاءت الی النبی صلی الله علیه و آله و سلم و قالت: یا رسول الله، لیس لی شیئ من مال الدنیا، فأنا فأرسل الیک ابنی أنس لیخدمک. فسئل الناس انسا: کیف وجدت النبی صلی الله علیه و آله و سلم و کیف کان تعامله معک؟ فقال اجیبکم مفصلا او اختصارا؟ قالوا اجبنا بالإختصار؟ قال کنت خادما للنبی صلی الله علیه و آله و سلم عشر سنین و لم افهم انا خادمه أم هو خادمی. هذا هو إمام الانبیاء صلی الله علیه و آله و سلم و ذلک هو النبی عیسی علیه السلام. فهؤلاء اسوتنا. و باتباع هؤلاء سوف نفلح فی الدنیا و الآخرة.

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَ لِجَمِيعِ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُؤْمِنَاتِ وَ الْمُسْلِمِينَ وَ الْمُسْلِمَاتِ الْأَحْيَاءِ مِنْهُمْ وَ الْأَمْوَاتِ تَابِعْ اللهم بَيْنَنَا وَ بَيْنَهُمْ بِالْخَيْرَاتِ إِنَّکَ مُجِيبُ الدَّعَوَاتِ وَ وَلِيُّ الْحَسَنَاتِ إنک قاضی الحاجات إنک علی کل شیء قدیر.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرجهم.

 



ضمائم:
نظرات بازدیدکنندگان

نظر شما درباره این مطلب

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک