8/26/2018         زيارة:357       رمز المادة:۹۳۶۹۳۸          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   الخطبة الاولی للجمعة 15 تیر 1397ش، الموافق 22 شوال 1439ه، الموافق 7 یونیو 2018م.

الخطبة الاولی للجمعة 15 تیر 1397ش، الموافق 22 شوال 1439ه، الموافق 7 یونیو 2018م.

بسم الله الرحمن الرحیم

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته!

فی الخطبة الاولی أوصینی و ایاکم جمیعا بتقوی الله ای فعل الواجبات و ترک المحرمات.

أرحب الأخوة و الأخوات الکرام ابناء النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم من بلاد شتی اجمعین فی مسجد الامام الحسین علیه السلام.

أرید أن اتکلم فی الخطبة الاولی حول میّزة  من ممیزات الاسلام. فلو سئلنا یهودی أو نصرانی أو شیوعی او ای غیر مسلم آخر، ما هی ممیزات اسلامکم الذی تعتقدونه؟ فبماذا نجیب؟ رحم الله الاستاذ الشهید مرتضی المطهری ره، قد ذکر فی کتابه «جهان بینی» بضعة و عشرین میّزة للاسلام، أحدها: أن المسلم یعتقد ب«إنا لله» ای یعتقد بأنّ الکون کله من الله تعالی. فالله تعالی خلقنا و خلق کل شیئ. فلو أنّ أحدا اعتقد بهذا و آمن بأنّ الله تعالی خلقه و خلق الکون کله، و عرف صفاته تعالی و اعتقد بها، فلهذا الاعتقاد آثار عظیمة فی حیاته الفردیة و الاجتماعیة. فلو علمت أنّ الله تعالی علیم، هذا معناه أنه لا یوجد شیء فی العالم یخفی علی الله سبحانه. قد قرأتم البارحة دعاء الکمیل، فلو تذکرون، کان فیه جملة:

«الَّذِينَ وَکَّلْتَهُمْ بِحِفْظِ مَا يَکُونُ مِنِّي‏». (طوسى، محمد بن الحسن‏، مصباح المتهجد و سلاح المتعبد، 2/849)

و قد جاء فی الروایة مضمونها: لو فعل عبد عملا حسنا فیوم القیامة یقول هذه الملائکة التی وکّلهم الله تعالی علی عباده لکتابة أعمالهم: لم یکن هناک مجلس خیر، مجلس ذکر و هکذا الا و ذهب بنا عبدک هذا أو أمتک إلیه، فنشهد بأنه عبد حسن و مطیع. و لکن لو فعل عبد عملا سیّئا فیوم القیامة یقول هذا الملائکة لله تعالی: لم یکن هناک مجلس السیّئة و المعصیة، و مجلس شرب الخمور، و مجلس الرقص و الکرة و هکذا... الا و ذهب بنا هذا العبد أو الامة الیه فنشهد بأنه عبد مذنب عاصی. و کنا مضطرین أن نذهب إلی تلک المجالس الشیطانیة. فاللهم! عذّبه.

فلو اعتقدت بأن الله تعالی علیم فهذا معناه أنه لا یخفی علی الله شیئ. نقرء فی دعاء الکمیل، قد یوجد هناک أشیاء لا یعرفها هذه الملائکة الموکلین علینا لحفظ اعمالنا و الله تعالی أخفاها عنهم. کما فی دعاء الکمیل:

«وَ الشَّاهِدَ لِمَا خَفِيَ عَنْهُم‏»  (طوسى، محمد بن الحسن‏، مصباح المتهجد و سلاح المتعبد، 2/849)

فکثیر من اعمالنا یخفیها الله تعالی عن ملائکته الموکلین، لانه تعالی کریم. فلو اعتقدت بعلم الله تعالی المحیط فلا یفترق لی مشهد الرضا علیه السلام من إمارات من حیث الاشراف. لانی اعتقد بأن الله تعالی یری، و هکذا لا یفترق تهران من مطار دبی، لکی تأتی الأخوات بالحجاب الکامل من مطار الامام الخمینی ره و لکن لما وصلن إلی فضاء إمارات فتکشفو حجابهن. فمن یعتقد بأن الله تعالی شاهد کما یقول الامام أمیر المؤمنین علیه السلام فی نهج البلاغة:

«فَإِنَّ الشَّاهِدَ هُوَ الْحَاکِم‏» (نهج البلاغة، الحکمة، 324)

فمن یشهد الیوم اعمالنا فهو سیقضی یوم القیامة فلا یحتاج إلی أی شاهد آخر. فمن یعتقد فی الکون أنه لله ای من جانب الله تعالی ثم یعرف صفاته و یعتقد بها، و یرسخ الایمان بهذه الصفات فی قلبه، فمن آثار هذا الاعتقاد أنی أراقب اللهَ فی أموری و اعمالی اکثر فاکثر.

قد وصلت ذرة صغیرة من علم الله تعالی الی عباده المخلصین، فانظروا ما ذا یفعلون! قد دفن فی حرم فاطمة المعصومة بنت الامام موسی الکاظم سلام الله علیهما عالم اسمه آیة الله بهجة ره. لعلکم قد سمعتم اسمه. کان من عباد الله الصالحین فی عصره. له تلمیذ اسمه آیة الله مصباح الیزدی، کان له طفل یغشی علیه. کان له زمیل اسمه آیة الله مسعودی. کلاهما کانا تلمیذا آیة الله بهجة ره. فی یوم من الایام غشی علی ابن آیة الله مصباح الیزدی فی طریق المدرسة و سقط علی الارض و کان السماء یمطر، فقذرت ملابسه بالطین. فلما افیق جاء إلی بیته بذلک الکیفیة. فذهب آیة الله المسعودی بعد الدرس فی خدمة آیة الله بهجة و قال: إنّ لآیة الله مصباح الیزدی طفل مریض یغشی علیه، فأرجوک أن تدعو له أن یشفیه الله تعالی. فطأطأ آیة الله بهجة. فکأنه کان یری حاله. ثم دعا له و قال: من الآن هو صحیح و لیس به داء. فبعد ذلک لم یغش علیه. آیة الله بهجة و أمثاله قد حصلوا علی ذرة صغیرة جدا من هذا العلم الالهی فیفعلون هکذا و لهم هذه الکرامات، فکیف الله تعالی الذی

«يَعْلَمُ ما فِي السَّماواتِ وَ ما فِي الْأَرْضِ» (آل عمران، 29)

فأیها الإخوة و الأخوات الکرام، لو اعتقدنا بعلم الله تعالی و بأنه یری اینما کنا، فکیف نعصیه؟!

فهذا الذی نری و نشاهد فی حیاتنا الاعتیادیة، أنّ المعاصی و الذنوب قد شاعت فی العالم حتی المجتمعات الاسلامیة، علته ضعف اعتقادنا بالله تعالی و بعلمه.

البحث الآخر الذی ینبغی أن ابینه ذیل مبحث صفات الله تعالی، مبحث التوکل. فإنّ أحدا لو اعتقد بأنّ نظام الکون بید الله تعالی و هو یدبّره، فیتوکل علیه فی أموره.

رحم الله الامام الراحل ره، سئل آیةَ الله المرحوم نخودکی ره برنامجا معنویا فی زمان شبابه. فقال له آیة الله نخودکی: سبح الله بتسبیح الزهراء بعد کل صلاة و اقرء بعد کل صلاة آیة الکرسی («اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّوم‏» البقرة، 255)، و آیة التوکل («وَ مَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً وَ يَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يحَتَسِب‏... إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ  قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِکُلّ شىَ‏ءٍ قَدْرًا» الطلاق، 2-3) و سورة الاخلاص (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَد) ثلاث مرات. له تأثیر عجیب جدا.

فلو توکلنا علی الله تعالی فی المشاکل الفردیة، و العائلیة، و الاجتماعیة، و ایضا فی المشاکل الدولیة و هکذا... فلا تتزلزل اقدامنا.

رحم الله الشیخ ابو ترابی الذی کان مسجونا فی العراق لعدة سنوات و بعد وفاته قد دفن فی ساحة من ساحات حرم الامام الرضا علیه السلام و بجنبه دفن عالم عارف اسمه الشیخ المجتهدی، کان له تعزیة فی قم، و کان یأتی فی مجلسه أحد من النوّاح المعروفین اسمه الشیخ البرقعی لذکری مصائب أهل البیت علیهم السلام. و کان من عادته أن یتوقف لمدة قصیرة بعد ذکری المصیبة فیشرب الشای. و لکن فی أحد المرات جاء الشیخ البرقعی إلی بیته لخطاب التعزیة، ارتفع علی المنبر و ذکر مصائب أهل البیت علیهم السلام و تنزل فلما ارادوا أن یأتوا له بشای فلم یجلس و قال انا مستعجل لان لی شغل، فقال له الشیخ المجتهدی: اجلس فیأتی هنا ما تریده. فلم یعرف أحد غیره ما قال. فشرب الشای بسرعة و اراد أن یذهب، فقال الشیخ المجتهدی: اجلس فما ترید أن تذهب له سیأتی هنا. مرة ثالثة اراد أن ینطلق، فقال المرحوم المجتهدی: اجلس، الا ترید السیارة؟! فتأتی هنا. فبعد لحظات جاء رجل و قدّم مفتاح سیارة إلی المرحوم المجتهدی و قال: شیخنا هذا هدیة لک، و دفع المرحوم المجتهدی المفتاح إلی المرحوم البرقعی. و قال هذه هی السیارة التی کنت ترید. و لکن الامام الحسین علیه السلام قد أرسل لک رسالةً و هی أنه من کان تحت لوائنا فلا ینبغی أن یستبدل سیده. أخذ الشیخ البرقعی المفتاح و خرج. فذهب بعض من فی المجلس خلف الشیخ البرقعی و سئله عما جری. فقال: کنت أرید أن اطلب سیارة عن طریق التوسل باحد المسؤولین فقرئت ذکر المصیبة و اردت أن اذهب و قال لی الشیخ المجتهدی ثلاث مرات أن اجلس فما تریده سیأتی هنا. و لکنی متأسف من جملة الامام الحسین علیه السلام لانه قال: لا تستبدل سیدک.

فأیها الکرام! نحن مسلمون فنعتقد أن الله تعالی هو خالق الکون «انا لله» و لهذا الاعتقاد لوازم، منها الاعتقاد بأنّ الله علیم. و الاعتقاد بعلم الله تعالی یقتضی أن نحتاط فی اعمالنا لان الله تعالی یرانا اینما کنا. و من آثار الاعتقاد بعلم الله تعالی التوکل. فلنا رکیزة فی المشاکل الصغیرة و الکبیرة لیست لغیر المسلمین و هی التوکل. فافتخروا بالاسلام و ممیزاته العظیمة و من جملتها الاعتقاد ب«انا لله».

اوصینی و ایاکم جمیعا ایها الإخوة و الاخوات بتقوی الله تعالی. اللهم اجعل عقبانا خیرا.

الخطبة الثانیة للجمعة 8 تیر 1397ش، الموافق 15 شوال 1439ه، الموافق 29 یونیو 2018م.

بسم الله الرحمن الرحیم

اوصیکم ایها الاخوة و الاخوات و نفسی بتقوی الله. و التقوی هو أن لن یرانا الله تعالی فی ما نهانا عنه و لن نغیب عما أمرنا الله تعالی به. فالمراد من التقوی هو فعل الواجبات و ترک المحرمات.

هذه الایام موافقة غزوة الأحد، فأرید أن نمرّ علی هذا الحادث التاریخی. لأن القرآن قد جعل التاریخ عبرةً کما قال الله تعالی:

«لَقَدْ کانَ في‏ قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْباب‏» (یوسف، 111)

هذه الایام مصادفة بذکری غزوة الأحد. تعلمون أن النبی صلی الله علیه و آله و سلم لما بعث کان الی ثلاث عشرة سنة فی مکة و لم یغز فی هذه المدة. و لکنه صلی الله الله علیه و آله وسلم لما هاجر الی المدینة فسلطت علیه عدة غزوات منها غزوة أحد. غزوة أحد هی الغزوة الثانیة التی قد سلطت علیه صلی الله علیه و آله و سلم و هی من الغزوات المهمة، لأنّ فیها عبرة مهمة جدا لنا المسلمین. فی بدایة الأمر کان جیش المسلمین فائزا و ناجحا لان المسلمین اطاعوا أمر النبی صلی الله علیه و آله و سلم، و فرّ جیش الاعداء. و لکن بعد مدة غلبوا.

إن السبب الذي أدى إلى هزيمة المسلمين في غزوة أحد ليس عدم القدرة على المواجهة، والهزيمة بالسيف، بل إن المسلمين کانوا منتصرين منذ بداية الغزوة، حتى نهايتها، إلا عدم تنفيذ أوامر الرسول عليه الصلاة والسلام، هي التي أدت إلى هزيمة المسلمين.

لأنّ الرسول عليه الصلاة والسلام اختار مجموعة من الرماة، عددهم خمسون رامياً، وسلّم القيادة لعبد الله بن جبير بن النعمان الأنصاري، وأمرهم بأن يتمرکزوا على جبل يقع على الضفة الشمالية، وقد سُمّي هذا الجبل بعد ذلک باسم (جبل الرماة)، حيث قال النبی صلی الله علیه و آله و سلم: «اتَّقُوا اللَّهَ وَ اصْبِرُوا وَ إِنْ رَأَيْتُمُونَا يَخْطَفُنَا الطَّيْرُ فَلَا تَبْرَحُوا مَکَانَکُمْ حَتَّى أُرْسِلَ إِلَيْکُمْ» وَ أَقَامَهُمْ عِنْدَ رَأْسِ الشِّعْب‏ ».

استطاع المسلمون بعد فترة إسقاط لواء المشرکين على الأرض وکانت الغلبة والفوز للمسلمين، وظلت السيطرة للمسلمين، حيث أخذ بعدها المشرکون بالانسحاب والفرار. و کانت الهزیمة علی المشرکین و حسّهم المسلمون بالسیوف حسّا فقال اصحاب عبد الله بن جبیر:

«الْغَنِيمَةَ ظَهَرَ أَصْحَابُکُمْ فَمَا تَنْتَظِرُونَ»

لکن حاول عبد الله بن جبیر تذکيرهم بأوامر الرسول صلی الله علیه و آله و سلم بعدم التحرّک من مکانهم و قال أ نسیتم قول رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم: أَمَّا أَنَا فَلَا أَبْرَحُ مَوْقِفِي الَّذِي عَهِدَ إِلَيَّ فِيهِ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله وسلم مَا عَهِدَ

إلا أنّ حبّ الدنيا غلبهم، و أجابوا قائدهم بجواب عجیب و قالوا: لم یکن النبی صلی الله علیه و آله و سلم یعرف أنّنا سننتصر، فأمرنا هکذا (انظروا ضعف ایمانهم). فترک خمسة و اربعون جندیا منهم مواقعهم ونزلوا لأخذ الغنائم، عند ذلک أصبحت ظهور المسلمين مکشوفة للمشرکين، واستغل خالد بن الوليد هذا الموقف، وقد أعطى أوامره باللحاق بظهور المسلمين، والالتفاف حول الجبل الذي کان يقف عليه الرماة، وتمّت الإحاطة بالمسلمين من الأمام والخلف.

و استشهد کثیر من المسلمین فی هذه الغزوة و من جملتها سید الشهداء حمزة عم النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم. (طبرسى، فضل بن حسن‏، إعلام الورى بأعلام الهدى‏، 81)

فی هذه الغزوة عبرة عظیمة لنا و هی أنه یلزم أن نطیع أوامر إمامنا و قائدنا. فلو اطاع المسلمون أمر النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم فی غزوة أحد فلم یکونوا مغلوبین فیها، و کانوا منتصرین. و لولا عصیان المسلمین فی هذه الغزوة أمر النبی صلی الله علیه و آله و سلم لانتصروا و ما مات عم النبی حمزة علیه السلام.

و قد ورد فی حدیث عن الامام الصادق علیه السلام أنّ سید الشهداء حمزة لو کان حیا و لم یک قد استشهد فی غزوة أحد فهذا کانا تأمینا للاسلام بعد النبی صلی الله علیه و آله و سلم. فعصیان أمر النبی فی فترة من الزمن الخاص قد ادی الی خسارات جسیمة علی الاسلام لن یجبر ابدا.

الآن ارید ان اذکر تعزیة بمناسبة ذکری شهادة حمزة سلام الله علیه.

النبی الاکرم صلی الله الله علیه و آله و سلم یوم أحد حزن حزنا شدیدا عندما وقف علی حمزة و قد مثّل به، فلم یر منظرا کان اوجع لقلبه منه. قد جاء فی بعض الزیارات عن المعصومین علیهم السلام تعبیر«و ابن آکلة الأکباد اللعین ابن اللعین» و المراد من آکلة الأکباد، هند بنت عتبة. قالت هند لعبده یقال له

صلی الله علیک یا حمزة سید الشهداء، یا حجة الله علی خلقه، یا سیدنا و مولانا انا توجهنا و استشفعنا و توسلنا بک الی الله و قدمناک بین یدی حاجاتنا. یا وجیها عند الله اشفع لنا عند الله.

فلما دخل النبی صلی الله علیه و آله و سلم المدينة مرّ على دور الأنصار و سمع من کل دار قتل من أهلها قتیل نوحا و بکاء و لم یسمع من دار حمزة عمّه فقال: «لَکِنَّ حَمْزَةَ لَا بَوَاکِيَ‏ لَهُ» فآلی أهل المدینة أن لا ینوحوا علی میّت و لا یبکوه حتی یبدءوا بحمزة فینوحوا علیه و یبکوه فهم الی الیوم علی ذلک. (ابن بابويه، محمد بن على‏، من لا یحضره الفقیه، 1/183)

و قال صلی الله علیه و آله و سلم: «مَنْ زَارَنِي وَ لَمْ يَزُرْ عَمِّي حَمْزَةَ فَقَدْ جَفَانِي‏» (نورى، حسين بن محمد تقى‏، مستدرک الوسائل و مستنبط المسائل‏، 10/198)

و قيل لرسول اللّه صلوات اللّه عليه و آله إن صفية بنت عبد المطلب جاءت لتنظر الى أخيها حمزة. فقال للزبير إيها: ألقها، فأرجعها لئلا ترى ما صنع بأخيها. و قال هذا لأن حمزة قد مثّل به. (ابن حيون، نعمان بن محمد مغربى‏، شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام‏، 1/281)

أقول یا بقیة الله لم یحبّ النبی صلی الله علیه و آله و سلم أن تری عمته الصفیة جسد اخیها حمزة لانه کان قد مثّل به. و لکن زینب بنت علی لما نظرت من الطلة الزینبیة الی اخیه الحسین، فرأت الناس یضربون أخاه، فرقة بالسیوف، و فرقة الرماة و فرقة بالحجارة.

فلم تقدر علی شیئ فنظرت إلی المدینة و قالت:

وَا مُحَمَّدَاهْ صَلَّى عَلَيْکَ مَلِيکُ السَّمَاءِ هَذَا حُسَيْنٌ مُرَمَّلٌ بِالدِّمَاءِ صَرِيعٌ بِکَرْبَلَاءَ مُقَطَّعُ الْأَعْضَاء. (ابن شهر آشوب مازندرانى، محمد بن على‏، مناقب آل أبي طالب عليهم السلام‏، 4/113)

الا لعنة الله علی القوم الظالمین.

اللهم عجل فی فرج منتقم آل محمد، و هیّأ اسباب ظهوره، اللهم ارفع موانع ظهوره، اللهم اعزّ الاسلام، و اهلک اعداء الاسلام. اللهم اجعل عقبانا و ذریتنا و إخوتنا و أخواتنا و عشائرنا، و اصدقائنا، و حاضری المجلس اجمعین، و کل من له حق علینا، خیرا. اللهم اقض حاجاتنا اجمعین. اللهم اشف مرضانا. و ابعث ثواب هذا المجلس الی روح امامنا الراحل و ارواح جمیع المؤمنین و المؤمنات.

 

 



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک