8/26/2018         زيارة:394       رمز المادة:۹۳۶۹۳۷          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   الخطبة الاولی للجمعة 2 شهریور 1397ش، الموافق 12ذی الحجة 1439ه، الموافق 24 أغسطس 2018م.

الخطبة الاولی للجمعة 2 شهریور 1397ش، الموافق 12ذی الحجة 1439ه، الموافق 24 أغسطس 2018م.

السلام علیکم جمیعا و رحمة الله و برکاته!

بسم الله الرحمن الرحیم

یوم الجمعة هو یوم إمام زماننا کما ورد فی بعض زیاراته علیه السلام:

«هَذَا يَوْمُ الْجُمُعَةِ وَ هُوَ يَوْمُکَ الْمُتَوَقَّعُ فِيهِ ظُهُورُک‏» (ابن طاووس، على بن موسى‏، جمال الأسبوع بکمال العمل المشروع‏، 38)

أرحب جمیع الإخوة و الأخوات فی مسجد الامام الحسین علیه السلام. قد أتیتم من الأماکن القریبة و البعیدة فی هذا الجو الحار لإقامة صلاة الجمعة، فتقبل الله زحماتکم.

أوصینی و إیاکم الإخوة و الأخوات جمیعا بتقوی الله.

لو تذکرون، اخترت لکم جملة من الصحیفة السجّادیة و هی:

«أَلْبِسْنِي زِينَةَ الْمُتَّقِين‏» (الصحیفة السجادیة، الدعاء العشرین، دعاء مکارم الأخلاق، 96)

و بعد ذلک ذکر الامام بضعة و عشرین میزة للمتقین منها:

«السَّبْقِ إِلَى الْفَضِيلَة» (الصحیفة السجادیة، الدعاء العشرین، دعاء مکارم الأخلاق، 96)

فالمتقی هو الذی دائما یحاول السبق إلی الفضیلة.

قال ابو الحسن الثالث الامام الهادی علیه السلام:

«الدُّنْيَا سُوقٌ رَبِحَ فِيهَا قَوْمٌ وَ خَسِرَ آخَرُون‏» (ابن شعبه حرانى، حسن بن على‏، تحف العقول‏، 483)

فالناس فی هذا السوق نوعان: نوع یربح و نوع یخسر.

قال الله تبارک و تعالی:

« وَ في‏ ذلِک‏ فَلْيَتَنافَسِ الْمُتَنافِسُون‏» (المطففین، 26)

فالسباق الی الخیرات للوصول إلی الدرجات العلیا فی الجنة هو من ممیزات المتقین.

فنفهم من کلام الامام السجاد علیه السلام أنّه لو کنّا مسلمین و تابعی النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم فندخل الجنة. و لکن فی الجنة درجات. قد جاء فی بعض الروایات أن فی الجنة من لا یزور الامام الحسین علیه السلام الا بعد سبع مأة سنة. و لکن البعض الآخر، فهم فی جوار الامام الحسین علیه السلام. هذا وقت السباق.

کان بحثنا فی الخطب الاولی من خطب الجمعة فی ممیزات الاسلام، باعانة الاستاذ المتفکر آیة الله المرحوم الشهید مرتضی المتطهری ره. فقد ذکر هذه الممیزات فی المجلد الثانی من مجموعة آثار الاستاذ الشهید ره.

الیوم سأذکر لکم میزة أخری للاسلام. و هی ملاک الفضیلة فی الاسلام. فلو سئلنا یهودی او نصرانی او ایّ غیر مسلم آخر: ما هو ملاک الفضیلة فی اسلامکم؟ فذکر الاستاذ ثلاثة میزة استعانة عن القرآن. و هذه الممیزات ینبغی أن یؤخذ کملاک عند کل مسئول فی بلدنا و کل بلاد العالم.

الملاک الاول هو التقوی. فینبغی أن نختار رجالا اتقیاء للمسؤلیات. فقال الله تعالی فی القرآن:

«إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاکُم‏» (الحجرات، 13)

فأفضلکم أتقاکم. تدبروا فی هذا. ملاک الفضیلة فی الجاهلیة الجدیدة و الجاهلیة الاولی هو المال.

قال الله تعالی:

«أَلْهاکُمُ التَّکاثُر، حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقابِر» (التکاثر، 1-2)

الیوم ایضا کذلک. یظنون أن ملاک الفضیلة هو مال الدنیا و الحق خلاف ذلک.

الملاک الثانی للفضیلة علی قول الله تعالی فی القرآن هو الجهاد فی سبیل الله:

«فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدينَ عَلَى الْقاعِدين‏ أَجْراً عَظيما» (النساء، 95)

فکل من جاهد فی سبیل الله و دافع عن الاسلام فی صدر الاسلام و بعده، استشهد أم لا، فله فضیلة علی غیر المجاهدین. نفتخر بمجاهدی الاسلام.

الملاک الثالث للفضیلة هو العلم و التبحّر. فقال الله تعالی:

«هَلْ يَسْتَوِي الَّذينَ يَعْلَمُونَ وَ الَّذينَ لا يَعْلَمُون‏» (الزمر، 9)

فلا یستوی العالم و الجاهل.

الآن ارید أن اطبق هذه الموازین الثلاثة علی مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام بمناسبة عید الله الاکبر یوم غدیر خم.

و لکننی أظنّ أن لا استطیع إکمال البحث حول هذه الملاکات کلها فی هذه الفرصة المختصرة.

ذکر الامام امیر المؤمنین علیه السلام فی الخطبة 224 من نهج البلاغة مطالبا یمکنکم أن تقرؤوها لکی تنظروا إلی اعلی درجات الفضیلة لأمیر المؤمنین علیه السلام و تحاولوا أن تقرّبوا انفسکم الیه فی التقوی.

نهج البلاغة قد اصبح مظلوما عندنا لأننا لا نقرئه و لا نحاول أن نفهمه. جارج جرداق عالم نصرانی، هو یقول قرأت نهج البلاغة مأتا مرة. فلو سئلنی أحد: تقول إنّ امامک علیّ علیه السلام، فکم مرة قرأت کتابه؟ فما ذا اجیب؟

قال الامام علیه السلام فی الخطبة 224 من نهج البلاغة هذا:

«وَ اللَّهِ لَأَنْ أَبِيتَ عَلَى حَسَکِ السَّعْدَانِ مُسَهَّداً أَوْ أُجَرَّ فِي الْأَغْلَالِ مُصَفَّداً أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَلْقَى اللَّهَ وَ رَسُولَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ظَالِماً لِبَعْضِ الْعِبَادِ وَ غَاصِباً لِشَيْ‏ءٍ مِنَ الْحُطَامِ وَ کَيْفَ أَظْلِمُ أَحَداً لِنَفْسٍ يُسْرِعُ إِلَى الْبِلَى قُفُولُهَا وَ يَطُولُ فِي الثَّرَى‏ حُلُولُهَا» (نهج البلاغة، الخطبة 224)

الآن اذکر لکم قصتین عن أمیر المؤمنین علیه السلام، إحداهما قصة عقیل و الأخری قصة اشعس.

أرجوکم أن استموا کلا القصتین بجد و توجه.

کان لأبی طالب علیه السلام اربعة ابناء، طالب، جعفر، عقیل و مولانا علیّ علیه السلام.

إنّ عقیل لم یسلم فی مکة، و اسلم بعد الهجرة قبل صلح الحدیبیة.

قال أمیر المؤمنین علیه السلام فی الخطبة نفسه التی قد ذکرتها آنفا:

«وَ اللَّهِ لَقَدْ رَأَيْتُ عَقِيلًا وَ قَدْ أَمْلَقَ‏ حَتَّى اسْتَمَاحَنِي‏ مِنْ بُرِّکُمْ‏ صَاعاً وَ رَأَيْتُ صِبْيَانَهُ شُعْثَ‏ الشُّعُورِ غُبْرَ الْأَلْوَانِ مِنْ فَقْرِهِمْ کَأَنَّمَا سُوِّدَتْ وُجُوهُهُمْ بِالْعِظْلِمِ‏ وَ عَاوَدَنِي مُؤَکِّداً وَ کَرَّرَ عَلَيَّ الْقَوْلَ مُرَدِّداً فَأَصْغَيْتُ إِلَيْهِ سَمْعِي فَظَنَّ أَنِّي أَبِيعُهُ دِينِي وَ أَتَّبِعُ قِيَادَهُ‏ مُفَارِقاً طَرِيقَتِي فَأَحْمَيْتُ‏ لَهُ حَدِيدَةً ثُمَّ أَدْنَيْتُهَا مِنْ جِسْمِهِ لِيَعْتَبِرَ بِهَا فَضَجَّ ضَجِيجَ ذِي دَنَفٍ‏ مِنْ أَلَمِهَا وَ کَادَ أَنْ يَحْتَرِقَ مِنْ مِيسَمِهَا فَقُلْتُ لَهُ ثَکِلَتْکَ الثَّوَاکِلُ‏ يَا عَقِيلُ أَ تَئِنُّ مِنْ حَدِيدَةٍ أَحْمَاهَا إِنْسَانُهَا لِلَعِبِهِ وَ تَجُرُّنِي إِلَى نَارٍ سَجَرَهَا جَبَّارُهَا لِغَضَبِهِ أَ تَئِنُّ مِنَ الْأَذَى وَ لَا أَئِنُّ مِنْ لَظَى‏» (نهج البلاغة، الخطبة 224)

اذکر هذا عبرة لی و لکل الاخوة و الاخوات الاعزاء سیما مسؤولی الجمهوریة الاسلامیة الذین فی ایدیهم بیت مال المسلمین. انظروا إلی هذه الاسوة العظیمة و احتاطوا فی صرف بیت المال و لا تنسوا یوم الحساب. لما نری ذروة الفضائل علی ابن ابی طالب یخاف یوم الحساب و یبکی فکیف نحن؟

و بعد قصة عقیل یحکی أمیر المؤمنین علیه السلام عن قصة أخری:

جاء اشعث فی لیلة من اللیالی الی بیت علیّ علیه السلام و کان له ملف فی قاعة المحکمة. فجاء الی بیت امیر المؤمنین علیه بمعجونة. حکی علی علیه السلام هذه القضیة فی الخطبة و قال علیه السلام:

«وَ أَعْجَبُ مِنْ ذَلِکَ طَارِقٌ طَرَقَنَا بِمَلْفُوفَةٍ فِي وِعَائِهَا وَ مَعْجُونَةٍ شَنِئْتُهَا کَأَنَّمَا عُجِنَتْ بِرِيقِ حَيَّةٍ أَوْ قَيْئِهَا

(اتعجب من هؤلاء الذین یرتشون، کیف یأخذون و یأکلون هذه الاموال المسمومة و الردیئة؟! و لیس هذا الا لأنهم لا یرون باطن هذه الاموال و حقیقتها. هذا یحتاج إلی البصیرة التی لیس لهم نصیب منها. و لکن أمیر المؤمنین علیه السلام یری حقیقة هذه الاموال النجسة و کذلک یعرف ما فی قلب اشعس فلذا یقول:)

فَقُلْتُ أَ صِلَةٌ أَمْ زَکَاةٌ أَمْ صَدَقَةٌ فَذَلِکَ مُحَرَّمٌ عَلَيْنَا أَهْلَ الْبَيْتِ فَقَالَ لَا ذَا وَ لَا ذَاکَ وَ لَکِنَّهَا هَدِيَّةٌ.

(تدبروا کیف عامله أمیر المؤمنین علیه السلام. فی زمن النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم أخذ أحد موالیه هدیة من شخص، فقال له النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم: لماذا اخذت هذا؟ فقال هذا هدیة و لیس برشوة. فقال النبی صلی الله علیه و آله و سلم: لو لم تکن والیا، فیجیء الیک بهذه الهدیة؟ فأخذ النبی صلی الله علیه و آله و سلم ذلک المال و أدخله فی بیت المال. فلما سمع أمیر المؤمنین علیه السلام کلمة «الهدیة» و هو یعلم ما فی نفسه فردّ قوله و حکاه فی خطبته. یقول علیه السلام:)

فَقُلْتُ هَبِلَتْکَ الْهَبُولُ‏ أَ عَنْ دِينِ اللَّهِ أَتَيْتَنِي لِتَخْدَعَنِي أَ مُخْتَبِطٌ أَنْتَ أَمْ ذُو جِنَّةٍ أَمْ تَهْجُرُ

(ثم قال له أمیر المؤمنین علیه السلام جملة یلیق أن تکتب بماء الذهب. فی أمریکا اسلم رجل بعد استماع هذه الجملة. یقول أحد اساتید حوزة قم: کنت متعلما فی إحدی محافظات أمریکا فسمعت أن رجلا فی أحدی المحافظات أسلم، فذهبت لزیارته و سئلته: لماذا اسلمت؟ فجاء بکتاب نهج البلاغة و فتحه و أرانی هذه الجملة التی سأنقل لکم)

وَ اللَّهِ لَوْ أُعْطِيتُ الْأَقَالِيمَ السَّبْعَةَ بِمَا تَحْتَ أَفْلَاکِهَا عَلَى أَنْ أَعْصِيَ اللَّهَ فِي نَمْلَةٍ أَسْلُبُهَا جُلْبَ‏ شَعِيرَةٍ مَا فَعَلْتُهُ وَ إِنَّ دُنْيَاکُمْ عِنْدِي لَأَهْوَنُ مِنْ وَرَقَةٍ فِي فَمِ جَرَادَةٍ تَقْضَمُهَا مَا لِعَلِيٍّ وَ لِنَعِيمٍ يَفْنَى وَ لَذَّةٍ لَا تَبْقَى نَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ سُبَاتِ‏ الْعَقْلِ وَ قُبْحِ الزَّلَلِ وَ بِهِ نَسْتَعِين‏. (نهج البلاغة، الخطبة 224)

فخلاصة الخطبة الاولی، أنّ ملاک الفضیلة فی الاسلام ثلاثة: تقوی الله، جهاد فی سبیل الله و العلم و التبحّر. فعلی المسؤولین أن یراعوا فی کل من یختارونه لأمور الملة، هذه الملاکات الثلاثة. فلو راعوا هذه الملاکات فیختارون اتقی الناس، و اجهدهم فی سبیل الله و افضلهم علما و تبحّرا.

اللهم اغفر للمؤمنین و المؤمنات و المسلمین و المسلمات الاحیاء منهم و الاموات. اللهم وفقنا أن نجعل القرآن و نهج البلاغة و الصحیفة السجادیة حاکما و مشرفا فی کل مجالات حیاتنا. و ارض منا القرآن و المعصومین علیهم السلام. و وفقنا أن ندرک لیلة الغدیر و یومه و نستفید من برکاته.
 

الخطبة الثانیه للجمعة 2 شهریور 1397ش، الموافق 12ذی الحجة 1439ه، الموافق 24 أغسطس 2018م.

بسم الله الرحمن الرحیم

اللهم بلغ سلامنا الی امام زماننا علیه السلام، و اجعل دعائه الخیر یشملنا.

اوصینی و ایاکم ایها الاخوة و الاخوات بتقوی الله. و التقوی هو فعل الواجبات و ترک المحرمات. فیلزم أن نترک المحرمات واحدا بعد واحد. و الواجبات التی نؤدیها فنحاول علی ادائها بکیفیة افضل مما کان.

الاحادیث التی کنت اقرء فی الشهرین الماضیین بعد صلوات الفجر، فکانت بعضها حول التوجه و الحضور القلبی فی الصلاة. الامام الراحل ره قال: من کان یرید أن یصلی الصلاة بحضور القلب فینبغی أن یحاول طیلة الیوم الاجتناب من الغیبة.فمن مصادیق التقوی ترک الغیبه.

الیوم ارید أن اتکلم فی ثلاثة: الاول منها شکرکم علی الحضور الصمیمی فی الاحتفالات. فأشکرم علی الحضور فی صلاة الجمعة و احتفال یوم العرفة. لا ادری کیف اشکرکم ایها الاخوة و الاخوات علی صرف وقتکم. فشارکتم الاحتفال من الساعة الثالثة الی الساعة السادسة و النصف. صلینا صلاة العرفة فی هذا الجو الحار تحت السماء قبل شروع الاحتفال، ثم اعترفنا بذنوبنا و استغفرنا ثم قرأنا الاذکار قبل دعاء العرفة لمدة ساعة و خمسة و اربعین دقیقة. ثم دعاء عرفة الامام الحسین علیه السلام لمدة ساعة و ربع، ثم زیارة الامام الحسین علیه السلام لمدة نصف ساعة. جاء کثیر من الاخوة الی المکتب و شکروا علی هذا الاحتفال، لیس هذا شکر فرد خاص من الافراد، بل هو شکر عن الاسلام، و شکر لله تعالی فی الحقیقة. فنشکر الله تعالی الذی جعل لعباده ایاما من هذا القبیل و نشر رحمته، علی نحو قیل أنّ یوم عرفة هو اغضب الایام للشیطان الرجیم. ادعو الله أن یتقبل أعمالنا اجمعین سیما الذین فعلوا أعمال العرفة نیابة عن فاطمة الزهراء سلام الله علیها. و من فعل أعماله المستحبة نیابة عن المعصوم علیه السلام فثوابه لا حد له و نهایة.

أما المناسبة الثانیة التی أرید أن اتکلم عنه، هی مولد الامام الهادی علیه السلام.  فتهانینا علی الیوم الخامس عشر مولد الامام الهادی علیه السلام والمناسبة الثالثه یوم غدیر خم عید الله الاکبر. فنقدم التهانی إلی مولانا صاحب العصر. یا بقیة الله اسعد الله ایامکم.

بقی لنا من الامام الهادی علیه السلام زیارتان مهمتان إحدیهما الزیارة الجامعة الکبیرة. ذکر المرحوم الشیخ عباس القمی ذیل الزیارة الجامعة: أنّ السید أحمد الموسوی من أهالی جیلان و رشت أراد أن یذهب إلی مکة فضلّ الطریق فی الترکیا. فلم یعرف إلی این یذهب، فتوسل فرأی رجلا شریفا کان یحرّک الثلج من الاشجار، جاء إلیّ و قال لی بالفارسیة «نافله بخوان، نافله بخوان» ای صل النافلة، صل نافلة اللیل.

و من هنا ادعو لبعض المؤمنین الذین لا یأتون إلی المسجد للصلوات الیومیة فقط بل یأتون لصلاة اللیل ایضا. هذا استغفار بعض المؤمنین الذی یدفع العذاب من مدینة أو بلد. هذا ما قال صاحب العصر عجل الله فرجه الشریف:

«لَوْ لَا اسْتِغْفَارُ بَعْضِکُمْ لِبَعْضٍ لَهَلَکَ مَنْ عَلَيْهَا إِلَّا خَوَاصَّ الشِّيعَةِ الَّذِينَ تُشْبِهُ أَقْوَالُهُمْ أَفْعَالَهُم‏» (طبرى آملى صغير، محمد بن جرير بن رستم‏، دلائل الإمامة، 542)

قال علیه السلام: لماذا لا تصلی النافلة؟ فیقول السید أحمد الموسوی: صلیت النافلة. فجاء علیه السلام و سئل: لما ذا لا تذهب؟ قلت لا أعرف الطریق. فقال علیه السلام: اقرء زیارة الامام الحسین علیه السلام. و ذکر اسم زیارة خاصة لأزور بها الامام الحسین علیه السلام. و لم أکن أحفظ تلک الزیارة. و لکن لما قال لی ذلک، احسست أنیّ احفظ تلک الزیارة. فزرت الامام الحسین علیه السلام بالزیارة التی أمرنی، و دعاء العلقمة التی بعدها، ثم جاء و سأل: لما ذا لا تذهب؟ قلت: لا أعرف الطریق. فقال علیه السلام: اقرء الزیارة الجامعة الکبیرة. یقول السید: لم أکن أحفظ الزیارة الجامعة، و لکن بأمره أصبحت حافظا فقرأت الزیارة الجامعة ثم جاء و قال:لِمَ لَم تذهب؟ فقلت: لأنی لا أعرف الطریق. کان علیه السلام راکبا حمارا، فقال لی اجلس خلفی. فجلست خلفه، فرأیت أنّ فرسی لا یمشی و لا یتحرک فأعطیت لجامه بیده، فجعل یمشی، فمشی علیه السلام مستدیرا، و وضع یده علی فخذی و قال: لماذا لا تصلی النافلة؟ لماذا لا تقرء زیارة الامام الحسین علیه السلام؟ لماذا لا تقرء الزیارة الجامعة.

الزیارة الثانیة التی ترک لنا الامام الهادی علیه السلام هی الزیارة الغدیریة. أحضر معتصم العباسی الامام الهادی علیه السلام من المدینة إلی بغداد، فمشی من المدینة و وصل علیه السلام یوم الغدیر النجف الاشرف، فقرء هناک هذه الزیارة التی موسوم بالزیارة الغدیریة.

فلو أن أحدا اراد أن یعرف فی أی آیات القرآن جاء ذکر الامام علی علیه السلام فلیقرء هذه الزیارة.

فجاء علیه السلام بکل آیة من القرآن التی ذکر فیه فضیلة لأمیر المؤمنین علیه السلام. قال رجل فی مجلس من مجالس أهل السنة: لم ینزل آیة فی فضل أمیر المؤمنین علیه السلام. فاعترض علیه عالم من علماء أهل السنة و قال: ما هذه الاکاذیب؟ ثم کتب کتابا بإسم شواهد التنزیل، و جاء فیها بمأتی آیة فی فضل أمیر المؤمنین علیه السلام.

الامام الهادی علیه السلام ذکر بعض مِحن أمیر المؤمنین علیه السلام فی آخر هذه الزیارة، أذکر لکم جملة منها رعایة للاختصار، فقال علیه السلام خطابا لأمیر المؤمنین علیه السلام:

«ثُمَّ مِحْنَتُکَ يَوْمَ صِفِّينَ، وَ قَدْ رُفِعَتِ الْمَصَاحِفُ حِيلَةً وَ مَکْراً، فَأَعْرَضَ الشَّکُّ، وَ عُرِفَ الْحَقُّ وَ اتُّبِعَ الظَّنُّ، أَشْبَهَتْ مِحْنَةَ هَارُونَ إِذْ أَمَّرَهُ مُوسَى عَلَى قَوْمِهِ فَتَفَرَّقُوا عَنْهُ، وَ هَارُونُ يُنَادِيهِمْ:  «يا قوم إنما فتنتم به و إن ربکم الرحمن فاتبعوني و أطيعوا أمري قالوا لن نبرح عليه عاکفين حتى يرجع إلينا موسى» (طه، 90-91) وَ کَذَلِکَ أَنْتَ لَمَّا رُفِعَتِ الْمَصَاحِفُ قُلْتَ: يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنْتُمْ بِهَا وَ خُدِعْتُمْ، فَعَصَوْکَ وَ خَالَفُوا عَلَيْک‏ (ابن مشهدى، محمد بن جعفر، المزار الکبير، 280-281)

فعبرة هذه القصة أن نکون ذا بصیرة. لأن لا یخدعونا و یغرونا کعجل السامری، و المصاحف المرفوعة علی الرماة. فلا یغرکم دموع بعض الضالین فی الصلوات. بعض الاصدقاء عندما یسافرون إلی بعض البلاد فیصلون خلف رجل ضال و مضل و یرونه یبکی فی صلاته، فیتأثرون و یظنون أنه علی حق. قد جاء فی روایة عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم:

«مَنْ عَمِلَ فِي بِدْعَةٍ خَلَّاهُ الشَّيْطَانُ وَ الْعِبَادَةَ وَ أَلْقَى عَلَيْهِ الْخُشُوعَ وَ الْبُکَاءَ» (راوندى کاشانى، فضل الله بن على‏، النوادر، 18)

فأیها الاخوة و الاخوات! کونوا فی الدین بصیرا لکی لا یغرکم الشیطان و اتباعه بخدعهم المضلّة.

اللهم اغفر للمؤمنین و المؤمنات و المسلمین و المسلمات. اللهم عجل ظهور إمام زماننا، و ارض قلبه المقدس عنا اجمعین. و هیّأ اسباب ظهوره، و ادفع موانع ظهوره. اللهم انصر ناصری إمام زماننا سیما قائدنا الشریف الخامنه، اللهم اهلک و ذلّ أعداء امام زماننا. من وصایا قائدنا العظیم فی الحج أنّه قال: ادعوا للبلاد الاسلامیة، ذکر اسماء بعض هذه البلاد، اللهم خلص هذه البلاد الملحوظة للسید القائد من شرّ الاعداء. و اجعل عقبانا اجمعین خیرا. و اشف مرضی المؤمنین اجمعین سیما المرضی المنظورین عاجلا. و ابعث ثواب هذا الحفل الی ارواح المؤمنین و المؤمنات سیما روح الامام الراحل.

اللهم صل علی محمد و آل محمد.

 



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک