6/5/2018         زيارة:279       رمز المادة:۹۳۶۸۶۵          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   خطبة الصلاة الجمعة الموافق 15 لشهر الشوال1439

الخطبة الاولی للجمعة 15 شهر الشوال 1439 الموافق 29 یولیو 2018

 

بسم الله الرحمن الرحیم

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته!

أیها الأخوة و الأخوات الأعزاء! أرحبکم فی مسجد الامام الحسین علیه الصلاة و السلام فی یوم الجمعة عید المسلمین هذا.

أوصیکم و نفسی بتقوی الله.

قال الامام السجاد علیه السلام فی الدعاء العشرین من الصحیفة السجادیة: أَلْبِسْنِي زِينَةَ الْمُتَّقِين‏

و بعد ذلک یشرح الامام السجاد علیه السلام هذه الجملة و یذکر للمتقین بضعة و عشرین صفة. منها: «فِي بَسْطِ الْعَدْل‏»

العدل ضد الظلم و لکل منهما مصادیق. کأنی أظلم فی بیتی علی أهلی، أو أظلم فی مدینتی علی أهل مدینتی، أو أنا رئیس إدارة أو قیادة فأظلم علی من یعمل فیها، أو الظلم فی بلدة أو کل عالم و هکذا....

یقول الامام السجاد علیه السلام: التقوی هو أن نکون عادلین فی کل مجالات الحیاة. و المراد من کوننا عادلین أن نترک الظلم. لأن الظلم ضد العدل فبترکه نصبح عادلین. الامام المنتظر الثانی عشر هو سیملأ الارض کلها قسطا و عدلا کما ملئت ظلما و جورا. قد ورد فی روایة عن علیّ علیه السلام: «أنه أخبر بِأَنَّ الْقَائِمَ هُوَ الْحَادِي عَشَرَ مِنْ وُلْدِهِ وَ أَنَّهُ الْمَهْدِيُّ الَّذِي يَمْلَأُ الْأَرْضَ قِسْطاً وَ عَدْلًا کَمَا مُلِئَتْ جَوْراً وَ ظُلْما».

فأیها الأخوة و الأخوات الکرام! یجب علینا أن نمارس العدل فی کل مجالات الحیاة. فنحاول أن نکون عادلین فی البیت، فی مکان نعمل فیها، فی من یعمل معنا، نمارس العدل فی مدینتا، و فی بلدتنا و فی کل العالم فی حق الناس اجمعین.

کان البحث فی الخطبة الاولی عن میزات الاسلام و صفاته التی یمتاز بها عن سائر الادیان. فی الجمعة السابقة قد تکلمنا عن «انا لله» و شرحناه. فلو سئل یهودی او نصرانی ما هی ممیزات الاسلام؟ فأول ممیزاته أعتقادنا بأن الکون کله لله تعالی. و المیّزة الثانیة للاسلام هی أن نعتقد ب«انا الیه راجعون»، ای الاعتقاد بأن العالم کله سیرجع الی الله تعالی.

و هذا الاعتقاد ای الاعتقاد بالمعاد له آثار عظیمة فی حیاتنا الفردیة و الاجتماعیة. رحم الله آیة الله المرحوم بهجة، کان یقول عندما یصلی المسلم علی محمد و أهل بیته و یقول: اللهم صل علی محمد و آل محمد، فکل أصول دینه قد أدمجت فیه.

لأنه عندما یقول: «اللهم» فهو یعتقد بالله تعالی بکل صفاته و من جملتها العدل. ففی هذه الکلمة الواحدة قد أدرج التوحید و کل صفات الله تعالی. و عندما یقول: «صل» فیسئل الله تعالی الصلوة علی محمد و آل محمد فکأنه یسئل الأجر و هذا معناه أنه یعتقد بالثواب و العقاب ای یعتقد بنظام الثواب و العقاب و هذا هو الاعتقاد بالمعاد. و عندما یتلفظ باسم النبی الاعظم و یقول «علی محمد» فهو یعتقد بالنبوة و هکذا ذکر آل محمد فی آخر الصلوة یستلزم الاعتقاد بالامامة. فکما رأینا فی صلوة واحدة قد أدمجت اصول الدین کلها.

لاعتقاد المعاد و القیامة آثار کثیرة فی حیاتنا الاعتقادی و العملی کما ذکرت. و منها أنه من یعتقد بالمعاد فیصلح عقیدته.

ورد فی روایة أنه کان الامام زین العابدین علیه السلام یقول للناس فی کل یوم الجمعة: أیها الناس إتقوا الله یوما أو لیلة تدفنون فتسئلون بثلاث: من ربک؟ من نبیک؟ من إمامک؟

فمن یعتقد بالمعاد فیصلح اعتقاده، و یغتنم فرصة الحیاة و یتهیأ للمعاد لأنه یعتقد بأن کلنا راجعون الی الله تعالی و لن یبقی فی هذه الدنیا أحد منا.

أیها الأعزاء الکرام! ألا إنّ حیاة الدنیا کسفر فی المطار، سیتم و کلنا نخرج منها و نذهب إلی بیوتنا الاصلیة. فالعاقل یحاول إعمار بیته الاصلی و یزیّنه لإنه یقطع بأن سفره سیتم بعد مدة قصیرة معینة و سیخرج من المطار و یذهب إلی داره. و لکن هناک أفراد غافلون، ینسون بیوتهم الاصلیة و یشتغلون فی السفر کأنهم لا یرجعون إلی بیوتهم فیجعلون إراحة السفر همهم و غمهم و هدفهم الاصلی. و لا یحاولون إعمار بیوتهم فعندما یتم السفر و یرجعون إلی بیوتهم فیرون أن بیوتهم قد خربت فیندمون.

القرآن الکریم ذکر میّزة للأنبیاء الکرام علیهم السلام و هی ذکر المعاد. قال الله تعالی فی سورة «ص»:

إِنَّا أَخْلَصْناهُمْ بِخالِصَةٍ ذِکْرَى الدَّار

فمن ممیزات الاسلام ذکر المعاد. و کل من تدین بدین الاسلام فلا ینسی المعاد فی حال من الاحوال. و کل نشاطاته فی الحیاة یحکی عن هذه المیّزة. هذه هی ثقافة الاسلام و لکن اعداء الاسلام ثقافتهم غفلة. إنهم غافلون عن الحیاة الأخرویة الابدیة. و دائما یحاولون أن یجعلو الناس غافلین عن هذه الحیاة الاصلیة. و فی کثیر من الاحیان یفعلون هذا بظواهر حسنة.

اذکر لکم مثالا: تشاهدون سباق بطولة کأس العالم لکرة القدم و غیرها. هذا جید و لا بأس بها. و لکن الذین یهیؤون مقدماته و یبرمون هذه السباقات فلهم اهداف ردیئة وراء هذه السباقات. و علی قول القائد العظیم للثورة الاسلامیة آیة الله العظمی السید علی الخامنه ای: یریدون أن یغفّلو الناس و یجعلو الغفلة مسیطرة علی الدنیا و من وراء ذلک یفعلون أفعالا قاسیة. و لکن الاسلام ثقافته عکس ذلک. فهو دائما یحاول أن یوقظ الناس من الغفلة.

أذکر لکم أثرا آخر للاعتقاد بالمعاد و هو أن هذا الاعتقاد یدفعنا إلی ان نحاول فی أمورنا و وظائفنا بنشاط أکثر و أشد کی نستفید من حیاتنا بصورة جیدة. یقول بعض الناس مستشکلا علی الثقافة الاسلامیة، أنتم ایها المسلمون تنشرون ذکر الموت و تذکرونها بصورة متوالیة، و هذا یوجب اکتیاب الناس و موت أمل الناس و یستنتج الیأس فیهم. لکنی اقول عکس ذلک: فمن یعرف أن عمره قصیر جدا و لعل أکثره قد انقضی و من جهة أخری یعتقد بالمعاد فیحاول أکثر فأکثر لیجبر ما فات عنه و لیهیأ نفسه لحیاة لا حد لها و لا نهایة. فیسعی أن یعمر حیاته الأخرویة مستفیدا من هذه الحیاة الدنیا. فالیأس نتیجة الغفلة من الموت و المعاد و لیس نتیجة لذکر الموت و الاعتقاد بالمعاد.

نقرأ فی سورة القارعة المبارکة:

«فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُه‏ فَهُوَ فىِ عِيشَةٍ رَّاضِيَة وَ أَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُه‏ فَأُمُّهُ هَاوِيَة وَ مَا أَدْرَئکَ مَا هِيَه‏ نَارٌ حَامِيَة»

فکل من یعتقد بهذا فدائما یحاول أن یثقل موازینه لیعیش عیشة راضیة فی الآخرة. و من جهة أخری هو یعتقد بعذاب الآخرة ایضا فیخاف منه فلا یعمل ما یقربه من الهاویة. فهذا الاعتقاد یبقیه بین الخوف و الرجاء فلا ییئس لیترک العمل الصالح و لا یتجرئ فیعصی الله و یظلم الناس و یسرف علی نفسه.

الامام علی علیه السلام عند موته قرأ هذه الآیات لکل من کان حوله و قال هیّئوا انفسکم لهذا الوقت.

الامام السجاد علیه السلام یقول انتم ایها الشیعة لو کان عقیدتکم صحیحة و ایمانکم کاملة فتدخلون الجنة و لکن سابقوا للدرجات الرفیعة.

فأیها الأخوة و الأخوات الکرام! ذکر المعاد له آثار کثیرة فی حیاتنا. منها تصحیح الاعتقاد و اقامة العدل و ترک الظلم و النشاط فی العمل للآخرة.

اللهم احی ذکر الموت فی حیاتنا الدنیا. اللهم اجعل موتنا شهادة فی سبیلک. اللهم عجل لولیک الفرج و النصر و اجعلنا من انصاره و اعوانه.

و السلام علیکم و رحمة الله و برکاته.

 

الخطبة الثانیة للجمعة 15 شهر الشوال 1439 الموافق 29 یولیو 2018

بسم الله الرحمن الرحیم

أرحبکم أیها الاخوة و الأخوات الأعزاء فی هذا المکان الشریف.

أوصیکم و نفسی بتقوی الله.

قد أتیتم للجمعة من أماکن قریبة و بعیدة فی هذا الجو الحار فتقبل الله زحماتکم. قد ورد فی حدیث عن الامام الصادق علیه السلام أنه قال:  «مَنْ مَشَى إِلَى الْمَسْجِدِ لَمْ يَضَعْ رِجْلَيْهِ عَلَى رَطْبٍ وَ لَا يَابِسٍ إِلَّا يُسَبِّحُ لَهُ إِلَى الْأَرَضِينَ السَّابِعَةِ».

و فی حدیث آخر «عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ: مَکْتُوبٌ فِي التَّوْرَاةِ أَنَّ بُيُوتِي فِي الْأَرْضِ الْمَسَاجِدُ فَطُوبَى لِمَنْ تَطَهَّرَ فِي بَيْتِهِ ثُمَّ زَارَنِي وَ حَقٌّ عَلَى الْمَزُورِ أَنْ يُکْرِمَ الزَّائِرَ».

و ایضا عن النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم:

«لَوْ عَلِمَ النَّاسُ مَا فِي النِّدَاءِ وَ الصَّفِّ الْأَوَّلِ والأذان لَاسْتَهَمُوا عَلَيْهِ».

فطوبی لکم، قد أتیتم إلی بیت الله لصلاة الجمعة، فلو علمتم ما فیه من الثواب لاستهمتم علیه کما ورد فی بعض الروایات. کلکم قد اجبتم نداء الله، فقد قال الله تعالی:

«يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا إِذا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلى‏ ذِکْرِ اللَّهِ وَ ذَرُوا الْبَيْعَ ذلِکُمْ خَيْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ»

سأوصیکم و نفسی بجملة أخری من الامام السجاد علیه السلام فی دعائه مکارم الأخلاق الذی قد ذکر فی الصحیفة السجادیة.

«أَلْبِسْنِي زِينَةَ الْمُتَّقِين‏»

و بعد ذلک ذکر الامام السجاد علیه السلام بعض ممیزات المتقین و قد تکلمنا فی الخطبة الاولی عن الممیز الاول و هو «فی بسط العدل» و الممیز الثانی «فی کظم الغیظ». فکظم الغیظ هو من ممیزات التقوی.

أیها الأخوة و الأخوات! فی کثیر من الاحیان یقال لنا حدیث أو یصنع امامنا عمل لا نحببه فنغضب، فی البیت أو خارج البیت، فی الادارة و هکذا... و لکنه یلزم أن نتذکر أنّنا نعیش فی مجتمع إسلامی و إیمانی ولا نعیش فی مجتمع غیر اسلامی و القرآن یقول فی علامات المؤمنین:

«أَشِدَّاءُ عَلَى الْکُفَّارِ رُحَماءُ بَيْنَهُم‏»

فلو غضبنا علی زوجتنا أو اولادنا أو من یعمل معنا فی الادارة و غیره و هکذا... فعلینا أن نکظم غیظنا و نعفو عنهم لانّه من علامات المتقین. و التقوی کما عرفنا من أهم اهداف الخلقة.

ماذا افعل لکی أکظم غیظی؟ أیها الإخوة و الأخوات! کلما غضبتم علی أحد فتذکروا هذا الحدیث. قد ورد فی حدیث معتبر مضمونه: کل من غضب علی مؤمن و لکنه کظم غیظه لوجه الله تعالی فهذا یطفئ نار غضب الله تعالی یوم القیامة.

فأنتم أیها الکرام لو کظمتم غیظکم فیقول الامام کظم غیظکم هذا سیطفئ نار غضب الله یوم القیامة.

قد اخترت لکم مناسبتین لأشرحهما. مناسبة من الاسبوع الماضی و مناسبة من الاسبوع القادم. المناسبة الاولی هی غزوة الأحزاب التی قد وقعت فی الیوم السابع عشر من شهر شوال. و المناسبة الثانیة التی اخترتها لکم هی شهادة رئیس مذهبنا الامام ابی عبد الله جعفر الصادق علیه السلام فی الیوم الخامس و العشرین من شهر شوال.

أما المناسبة الاولی ای غزوة الاحزاب: وقعت هذه المعرکة العظیمة بین المسلمین من جهة و بین الأحزاب من جهة أخری، و الأحزاب هم مجموعة من القبائل العربیة و علی رأسهم قریش، و الذین تجمعوا مع بعضهم البعض من أجل استئصال الإسلام نظرا لتعارض قیمه السمحة الجمیلة مع مصالحهم الشخصیة الدنیویة، إلا أن السبب المباشر لهذه المعرکة هو أن یهود بنی النضیر الذین کانوا یعیشون فی المدینة المنورة جنبا إلی جنب مع المسلمین و کان لهم عهد مع المسلمین، قاموا بنقض عهدهم هذا مع رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و التی تنضوی علی أحقر معانی الغل، و الحقد و الضغینة، جهز لهم رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم جیشا فحاصرهم، و طردهم من المدینة المنورة فأراد بنو النضیر الانتقام من المسلمین فبدأوا بتألیب القبائل التی وجدت الفرصة سانحة أماهما لمحاولة التخلص من رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و من الإسلام، و المسلمین معا.

فتجمع من القبائل کلها من قریش و من حالفها من کنانة و غطفان و من حالفهم من سلیم و بنی أسد و انضم إلیهم فیما بعد یهود بنی قریظة و الذین خانوا هم أیضا و نقضوا المیثاق الذی کان بینهم و بین المسلمین فی وقت کان فیه المسلمون أکثر ما یحتاجون إلی عونهم علی الأقل حیادیتهم.

وقد کان عدد جيش المُسلمين وقتها ثلاثة آلاف في مُقابل عشرة آلاف مُقاتل من المشرکين واليهود. فحاصروا المدینة لمدة ثلاثة اسابیع متتالیة و قد أدی حصارهم هذا للمسلمین لتعرضهم إلی أشد انواع الأذی و الجوع و التعب و قد حدثت فی هذه المعرکة العظیمة أحداث خلدها التاریخ الإسلامی.

منها قتال أمیر المؤمنین علیه السلام عمرو بن عبد ود. وافی عمرو بن عبد ود و هبیرة بن وهب و ضرار بن الخطاب إلی الخندق و کان رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم قد صفّ أصحابه بین یدیه فصاحوا بخیلهم حتی ظفروا الخندق

فلم یجبه أحد، فقام إلیه أمیر المؤمنین علیه السلام و قال: «أَنَا لَهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ»

فقال النبی الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم: «يَا عَلِيُّ هَذَا عَمْرُو بْنُ عَبْدِ وُدٍّ فَارِسُ يَلْيَلَ»

قَالَ أمیر المؤمنین علیه السلام: أَنَا عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ علیهما الصلاة و السلام.

فقال رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم: «ادْنُ مِنِّي فَدَنَا مِنْهُ فَعَمَّمَهُ بِيَدِهِ، وَ دَفَعَ إِلَيْهِ سَيْفَهُ ذَا الْفَقَارِ فَقَالَ لَهُ اذْهَبْ وَ قَاتِلْ بِهَذَا» ثم دَعَا له: «اللَّهُمَّ احْفَظْهُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ وَ عَنْ يَمِينِهِ وَ عَنْ شِمَالِهِ وَ مِنْ فَوْقِهِ وَ مِنْ تَحْتِهِ»

و لما خرج علیٌّ علیه السلام لمبارزة عمرو بن عبد ود، قال النبی الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم فی علیّ علیه السلام:

«بَرَزَ الْإِيمَانُ کُلُّهُ إِلَى الشِّرْکِ کُلِّه‏»

فقال له عمرو: من أنت؟ قال: أنا علی بن أبی طالب أبن عم رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و ختنه فقال:

وَ اللَّهِ إِنَّ أَبَاکَ کَانَ لِي صَدِيقاً قَدِيماً وَ إِنِّي أَکْرَهُ أَنْ أَقْتُلَکَ مَا آمَنَ ابْنُ عَمِّکَ حِينَ بَعَثَکَ إِلَيَّ أَنْ أَخْتَطِفَکَ بِرُمْحِي هَذَا فَأَتْرُکَکَ شَائِلًا بَيْنَ السَّمَاءِ وَ الْأَرْضِ لَا حَيٌّ وَ لَا مَيِّتٌ.

قال علیٌّ علیه السلام:

« إِنِّي سَمِعْتُ مِنْکَ وَ أَنْتَ مُتَعَلِّقٌ بِأَسْتَارِ الْکَعْبَةِ تَقُولُ لَا يَعْرِضَنَّ عَلَيَّ أَحَدٌ فِي الْحَرْبِ ثَلَاثَ خِصَالٍ إِلَّا أَجَبْتُهُ إِلَى وَاحِدَةٍ مِنْهَا وَ أَنَا أَعْرِضُ عَلَيْکَ ثَلَاثَ خِصَالٍ فَأَجِبْنِي إِلَى وَاحِدَةٍ. قَالَ: هَاتِ يَا عَلِيُّ! قَالَ: أَحَدُهَا تَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم.

قَالَ: نَحِّ عَنِّي هَذِهِ فَاسْأَلِ الثَّانِيَةَ، فَقَالَ أَنْ تَرْجِعَ وَ تَرُدَّ هَذَا الْجَيْشَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم، فَإِنْ يَکُ صَادِقاً فَأَنْتُمْ أَعْلَى بِهِ عَيْناً وَ إِنْ يَکُ کَاذِباً کَفَتْکُمْ ذُؤْبَانُ الْعَرَبِ أَمْرَهُ.

فَقَالَ: إِذاً لَا تَتَحَدَّثُ نِسَاءُ قُرَيْشٍ بِذَلِکَ. وَ لَا تُنْشِدُ الشُّعَرَاءُ فِي أَشْعَارِهَا، أَنِّي جَبُنْتُ وَ رَجَعْتُ عَلَى عَقِبِي مِنَ الْحَرْبِ وَ خَذَلْتُ قَوْماً رَأَّسُونِي عَلَيْهِمْ.

فَقَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ علیه السلام: فَالثَّالِثَةُ أَنْ تَنْزِلَ إِلَيَّ فَإِنَّکَ رَاکِبٌ وَ أَنَا رَاجِلٌ حَتَّى أُنَابِذَکَ. فَوَثَبَ عَنْ فَرَسِهِ وَ عَرْقَبَهُ وَ قَالَ هَذِهِ خَصْلَةٌ مَا ظَنَنْتُ أَنَّ أَحَداً مِنَ الْعَرَبِ يَسُومُنِي عَلَيْهَا.

ثم بدا فضرب أمیر المؤمنین علیه السلام بالسیف علی رأسه فاتقاه أمیر المؤمنین علیه السلام بدرقته فقطعها و ثبت السیف علی رأسه.

و قد ضربه أشق الأشقیاء عبد الرحمن ابن ملجم لعنه الله تعالی، فی الیوم التاسع عشر من شهر رمضان فی هذا الموضع الذی لقی ضربة عمرو بن عبد ود.

فقال له علیٌّ علیه السلام: «یا عَمْرُو أَ مَا کَفَاکَ أَنِّي بَارَزْتُکَ وَ أَنْتَ فَارِسُ الْعَرَبِ حَتَّى اسْتَعَنْتَ عَلَيَّ بِظَهِيرٍ.

فالتفت عمرو إلی خلفه فضربه أمیر المؤمنین علیه السلام مسرعا علی ساقیه، قطعهما جمیعا و ارتفعت بینهما عجاجة فقال المنافقون: قتل علیّ بن أبی طالب علیه السلام، ثم انکشف العجاجة فنظروا فإذا أمیر المؤمنین علیه السلام علی صدره قد أخذ بلحیته یرید أن یذبحه فذبحه ثم أخذ رأسه و أقبل إلی رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم، و الدماء تسیل علی رأسه من ضربة عمرو و سیفه یقطر منه الدم و هو یقول و الرأس بیده:

أَنَا عَلِيٌّ وَ ابْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ             الْمَوْتُ خَيْرٌ لِلْفَتَى مِنَ الْهَرَبِ.

هذا قد نقله أخوتنا أهل السنة فی کتبهم ایضا أنّ النبی صلی الله علیه و آله و سلم قال ذلک الیوم فی مبارزة علیّ علیه السلام لعمرو بن عبد ود العامری:

«أَفْضَلُ مِنْ عِبَادَةِ أُمَّتِي إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ».

افتخروا أیها الأخوة و الأخوات علی ولایة علیّ بن ابی طالب علیهما الصلاة و السلام. أرجوکم أن تکون هذه الولایة فی اللسان  فتنطق ألسنتنا بشهادة أنّ علیا ولیّ الله، و ایضا فی القلب فتحبّ قلوبنا علیا علیه السلام و الائمة من ولده علیهم السلام، و أیضا فی العمل.

و أما المناسبة الثانیة ای شهادة رئیس مذهبنا الامام الصادق علیه السلام، فأقدم لکم التعازی بهذه المناسبة.

قبره المطهر فی البقیع. أربعة من أئمتنا قد دفنوا فی البقیع: الامام الحسن علیه السلام، و الامام السجاد علیه السلام، و الامام الباقر علیه السلام، و الامام الصادق علیه السلام.

تعلمون أن الامام الصادق علیه السلام معروف بشیخ الائمة علیهم السلام، لأنّه علیه السلام کان اکثر الائمة سنّا. و کان سنّه 65 سنة.

أذکر لکم سنّ الائمة اجمعین: النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم 63 سنة. أمیر المؤمنین علیه السلام 63 سنة. بضعة النبی فاطمة الزهراء سلام الله علیها 18 سنة. الامام الحسن المجتبی 47 سنة. الامام الحسین علیه السلام 57 سنة. الامام السجاد علیه السلام 57 سنة. الامام الباقر علیه السلام 57 سنة. الامام الصادق علیه السلام 65 سنة. الامام الکاظم علیه السلام و الامام الرضا علیه السلام 55 سنة. الامام الجواد علیه السلام 25 سنة. الامام الهادی علیه السلام 42 سنة. الامام الحسن العسکری علیه السلام 28 سنة.

فأوسط عمر ائمتنا علیهم السلام 48 سنة. و هذا السنّ قلیل جدا، و علته مبارزة الحکام الظالمین. ظلموا ائمتنا ظلما عظیما.

أذکر لکم مثالا: فی زمن إمامة الامام السجاد علیه السلام، کان حجاج بن یوسف حاکما. و لما حکم حجاج مصرا، جاء إلی مسجد مصر، و کان لذلک المسجد ثمانیة عشرا بابا. فجاء مع جیشه إلی المسجد و جعلهم علی ابواب المسجد کلها و قال لهم: ارفع علی المنبر و أخطب فلو خلعت عمامتی و رفعتها علی فخذیّ فاقتلوا کل من فی المسجد. فرفع علی المنبر و قال: عبد الملک بن مروان إختارنی والیا علی مصر، و أعطانی سیفین: سیف الرحمة و سیف العذاب. و أنا قد ألقیت سیف الرحمة فی الطریق، و لکن سیف العذاب معی.

فالناس الذین کانوا فی المسجد رجموه بالاحجار. فخلع عمامته و جعلها علی فخذیه، فجعل جیشه یقتلون الناس بسیوفهم و رماحهم، إلی أن سال برقة من دمائهم فی المسجد و السوق و الازقة. هؤلاء الظالمون کانوا فی ازمان ائمتنا علیهم السلام.

من ممیزات الامام الصادق علیه السلام جامعته علیه السلام. أنقل لکم روایة فی هذا المجال لکی تعرفوا تلک الجامعة و کیفیة العلم فیها:

عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ قَالَ: کُنَّا عِنْدَ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام جَمَاعَةً مِنْ أَصْحَابِهِ، فَوَرَدَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ فَاسْتَأْذَنَ فَأُذِنَ لَهُ فَلَمَّا دَخَلَ سَلَّمَ، فَأَمَرَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام بِالْجُلُوسِ، ثُمَّ قَالَ لَهُ مَا حَاجَتُکَ أَيُّهَا الرَّجُلُ؟ قَالَ بَلَغَنِي أَنَّکَ عَالِمٌ بِکُلِّ مَا تُسْأَلُ عَنْهُ فَصِرْتُ إِلَيْکَ لِأُنَاظِرَکَ. فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام: فِيمَا ذَا؟ قَالَ فِي الْقُرْآنِ وَ قَطْعِهِ وَ إِسْکَانِهِ وَ خَفْضِهِ وَ نَصْبِهِ وَ رَفْعِهِ. فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام: يَا حُمْرَانُ دُونَکَ الرَّجُلَ. فَقَالَ الرَّجُلُ إِنَّمَا أُرِيدُکَ أَنْتَ لَا حُمْرَانَ. فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام: إِنْ غَلَبْتَ حُمْرَانَ فَقَدْ غَلَبْتَنِي. فَأَقْبَلَ الشَّامِيُّ يَسْأَلُ حُمْرَانَ حَتَّى ضَجِرَ وَ مَلَّ وَ عَرَضَ وَ حُمْرَانُ يُجِيبُهُ. فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام: کَيْفَ رَأَيْتَ يَا شَامِيُّ قَالَ رَأَيْتُهُ حَاذِقاً مَا سَأَلْتُهُ عَنْ شَيْ‏ءٍ إِلَّا أَجَابَنِي فِيهِ. فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام: يَا حُمْرَانُ سَلِ الشَّامِيَّ فَمَا تَرَکَهُ يَکْشِرُ.

فَقَالَ الشَّامِيُّ أَ رَأَيْتَ يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ أُنَاظِرُکَ فِي الْعَرَبِيَّةِ؟ فَالْتَفَتَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام: فَقَالَ يَا أَبَانَ بْنَ تَغْلِبَ نَاظِرْهُ. فَنَاظَرَهُ فَمَا تَرَکَ الشَّامِيُّ يَکْشِرُ.

قَالَ أُرِيدُ أَنْ أُنَاظِرَکَ فِي الْفِقْهِ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام: يَا زُرَارَةُ نَاظِرْهُ. فَمَا تَرَکَ الشَّامِيُّ يَکْشِرُ. قَالَ أُرِيدُ أَنْ أُنَاظِرَکَ فِي الْکَلَامِ. فَقَالَ يَا مُؤْمِنَ الطَّاقِ نَاظِرْهُ فَنَاظَرَهُ فَسُجِلَ الْکَلَام‏ بَيْنَهُمَا ثُمَّ تَکَلَّمَ مُؤْمِنُ الطَّاقِ بِکَلَامِهِ فَغَلَبَهُ بِهِ. فَقَالَ أُرِيدُ أَنْ أُنَاظِرَکَ فِي الِاسْتِطَاعَةِ. فَقَالَ لِلطَّيَّارِ کَلِّمْهُ فِيهَا. قَالَ فَکَلَّمَهُ فَمَا تَرَکَ يَکْشِرُ. فَقَالَ أُرِيدُ أُنَاظِرُکَ فِي التَّوْحِيدِ. فَقَالَ لِهِشَامِ بْنِ سَالِمٍ کَلِّمْهُ فَسُجِلَ الْکَلَامُ بَيْنَهُمَا ثُمَّ خَصَمَهُ هِشَامٌ. فَقَالَ أُرِيدُ أَنْ أَتَکَلَّمَ فِي الْإِمَامَةِ. فَقَالَ لِهِشَامِ بْنِ الْحَکَمِ: کَلِّمْهُ يَا أَبَا الْحَکَمِ. فَکَلَّمَهُ مَا تَرَکَهُ يَرْتِمُ وَ لَا يُحْلِي وَ لَا يُمِرُّ. قَالَ فَبَقِيَ يَضْحَکُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام حَتَّى بَدَتْ نَوَاجِذُهُ.

فنستنتج أنّ جامعته علیه السلام قد ربّت تلامیذ فی علوم مختلفة، لم یکن لهم بدیل و لا مثال. نحن وارثوا إمام الصادق علیه السلام.

نحن نفتخر علی ائمتنا، لأنه لیس أحد مثلهم، و لکنهم علیهم السلام یریدون أن یفتخروا علینا. قال الامام الصادق علیه السلام:

عَلَيْکُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ وَ الْوَرَعِ وَ الِاجْتِهَادِ وَ صِدْقِ الْحَدِيثِ وَ أَدَاءِ الْأَمَانَةِ وَ حُسْنِ الْخُلُقِ، وَ حُسْنِ الْجِوَارِ وَ کُونُوا دُعَاةً إِلى‏ أَنْفُسِکُم‏ بِغَيْرِ أَلْسِنَتِکُمْ وَ کُونُوا زَيْناً وَ لَا تَکُونُوا شَيْناً وَ عَلَيْکُمْ بِطُولِ الرُّکُوعِ وَ السُّجُودِ فَإِنَّ أَحَدَکُمْ إِذَا أَطَالَ الرُّکُوعَ وَ السُّجُودَ، هَتَفَ إِبْلِيسُ مِنْ خَلْفِهِ وَ قَالَ: يَا وَيْلَهُ أَطَاعَ وَ عَصَيْتُ، وَ سَجَدَ وَ أَبَيْت‏.

أیها الأخوة و الأخوات! لو عملنا عملا حسنا، یقولون: ما أحسن امامه الذی قد رباه. و لکن لو عملنا عملا سیّئا یقولون لو کان هذا کذلک فکیف یکون امامه الذی قد رباه. فینبغی أن نکون لهم زینا و لا نکون علیهم شینا.

الآن سأتکلم إختصارا فی مصائب أهل البیت علیهم السلام.

الامام الصادق علیه السلام لما رأی بیته محترقة فتذکر ساحتین. الاولی منهما عصر عاشوراء. لما جائت زینب الی الامام السجاد علیه السلام و قالت له: یا بن أخی! قد احرقوا خیامنا، فما هی وظیفتنا. فقال علیکن بالفرار. و الساحة الثانیة فی مدینة لما أحرقوا بیت جدّته فاطمة، یقول الامام الصادق علیه السلام: ذلک الحطب عندنا.

إمام زماننا ارواحنا فداه یری کل یوم شیئین: اولهما قمیص الامام الحسین علیه السلام الملطخ بدمه. و یقول: لأندبنّ علیک یا جداه صباحا و مسائا،... السلام علی البدن السلیب. و الأخری ذلک الحطب الذی قال الصادق علیه السلام فیه أنّ کل واحد منا یرثه. فالآن هو فی ید امام زماننا.

اللهم عجل لولیک الفرج، و اجعل قلبه المقدس راضیا منا و أوجد اسباب ظهوره و ارفع موانع ظهوره، و اجعلنا جمیعا من خیر انصاره فی غیبته و ظهوره، اللهم انصر ناصریه فی کل مکان و لباس، و اخذل اعدائه و أهلکهم. اللهم اقض حوائجنا جمیعا. اللهم احفظ دنیانا و دیننا. و احفظنا من هجوم اعداء الاسلام الثقافی. و اجعل عقبانا و ذریتنا و کل من له حق علینا، خیرا.

 



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک