3/6/2015         زيارة:769       رمز المادة:۹۳۰۵۴۲          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

المقالات »
بسم الله الرحمن الرحیم   ،   الســيدة فـاطمــة الزهــراء عليها السلام
قال رسول الله (ص): " فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني "
 
  إنه اسم عظيم ومقدس، ارتبطت به العظمة والقداسة منذ أن ارتبط هذا الإسم بشخصية هذه السيدة الطاهرة بنت رسول الله ورحمة للعالمين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم. وقدسيتها عليها السلام ذاتية ، نابعة من أعماق کيانها النوراني الذي فطرها الله عليها، وعجنها بها حتى تأهلت لذلک أن تنال وسام سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين من أبينا آدم عليه السلام إلى قيام يوم الدين. فهي سلام الله عليها بهرت العقول والألباب، وخسأت الأنظار والأبصار عندما أرادت أن تتطلع على عظمتها، وترنو إلى جلالها، لتعرف من هي فاطمة الزهراء عليها السلام، فإنه لا أحد يعلم من هي  إلا ربها وأبوها وبعلها وبنوها الأئمة الأطهار عليهم السلام. يکفيها فخراً قوله تبارک وتعالى لوالدها:  
(يا محمد لولاک لما خلقت الأفلاک.. ولولا علي لما خلقتک.. ولولا فاطمة لما خلقتکما)
 
زَهْــرَاءُ يا اُنـسَ الوجُودِ ورُوحِهِ   غَـنّـتْـکِ أسْـرَابُ البَـهـاءِ تعـلُّـقا
وتلمْلمَتْ زُمَرُ الحُروفِ لتَحْتفي   في يَــومِ ميـلادِ البـتـولِ تنمُّـقا
لتُغـرِّدَ اللحـنَ الرّخـيمِ بمحفلٍ   جُمِعتْ بها الأنوارُ عندَ المُلتقى
هي عنصرٌ تکويني من ألطافها   نبتَ الوجودُ وأينعت فيه البقاء
هي اُمُ کلُ الکائناتِ لفضلها   سجدتْ طخومُ الشاهقاتِ ترققا
هي فاطمُ زهراءُ حسبها   أنها حوتْ النبوةَ والولاية مرفقا
وهي الرضية ما باهل الهادي   بها سادت نساء العالمين تسامقا
    
هي الکوکبُ الدّري.. والکوثرُ الفيّاضُ... تزهرُ لأهل السماء کما تزهرُ النجومُ لأهل الأرض
 
يغضب الله لغضبها... ويرضى لرضاها إنها سيدة نساء العالمين...
 
إنها فاطمة الزهـراء....


انتهای پیام

ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک