10/5/2013         زيارة:668       رمز المادة:۹۱۳۰۰۴          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

الاخبار »
  ،   من حیاة الإمام محمد بن علی الجواد (علیه السلام)
بسم الله الرحمن الرحیم
ولادته (علیه السلام)
الإمام أبو جعفر محمد بن علی الجواد (علیه السلام) ، ولد فی یوم الجمعة العاشر من شهر رجب سنة (195هـ) فی المدینة المنورة . ووردت فی دعاء الناحیة المقدّسة إشارة إلی أن ولادته فی رجب: (( اللهم إنّی أسألک بالمولودَین فی رجب ؛ محمد بن علی الثانی وابنه علی بن محمّد المنتجب ))(1).

اسمه الکریم : محمّد ، وکنیته المشهورة أبو جعفر ، وألقابه : التقی والجواد ، وقیل أیضاً : المختار والمنتجب والمرتضی والقانع والعالم وغیرها .

والده الإمام علی بن موسی الرضا (علیه السلام) ، ووالدته اُمّ ولد اسمها : سبیکة ، وسمّاها الإمام الرضا (علیه السلام) خیزران . وکانت من أهل النوبة ومن قبیلة ماریة القبطیة أُم إبراهیم ابن رسول الله صلّی الله علیه وآله ، وکانت أفضل نساء زمانها ، وقد أشار إلیها رسول الله (صلّی الله علیه وآله) بقوله: (( بأبی ابن خیرة الإماء النوبیة الطیّبة ))(2).

وأمّا کیفیة ولادته (علیه السلام) فترویها حکیمة بنت الإمام موسی الکاظم (علیه السلام) أنها قالت : لمّا حضرت ولادة خیزران اُمّ أبی جعفر (علیه السلام) ، دعانی الرضا (علیه السلام) فقال لی: (( یاحکیمة إحضری ولادتها ، وادخلی وإیّاها والقابلة بیتاً )) . ووضع لنا مصباحاً وأغلق الباب علینا ، فلمّا أخذها الطلق طفی المصباح وبین یدیها طست ، فاغتممت بطفی المصباح ، فبینما نحن کذلک إذ بدر أبو جعفر (علیه السلام) فی الطست ، وإذا علیه شیء رقیق کهیئة الثوب یسطع نوره حتّی أضاء البیت ، فأبصرناه ، فأخذته فوضعته فی حجری ونزعت عنه ذلک الغشاء ، فجاء الرضا (علیه السلام) ففتح الباب وقد فرغنا من أمره ، فأخذه فوضعه فی المهد وقال لی: (( یا حکیمة ، إلزمی مهده )) .

قالت: فلمّا کان فی الیوم الثالث رفع بصره إلی السماء ثم نظر إلی یمینه ویساره ، ثم قال: (( أشهد أن لا إله إلاّ الله وأشهد أنّ محمّداً رسول الله )). فقمت ذعرة فزعة ، فأتیت أبا الحسن (علیه السلام) فقلت له: لقد سمعت من هذا الصبی عجباً ! فقال: (( وما ذاک؟ )) فأخبرته الخبر فقال: (( یا حکیمة ، ما تروی من عجائبه أکثر ))(3).

وروی عن الإمام الرضا (علیه السلام) أنّه قال: (( قد وُلد شبیه موسی بن عمران فالق البحار ، فیبکی علیه أهل السماء ، ویغضب الله تعالی علی عدوّه وظالمه فلا یلبث إلاّ یسیراً حتّی یُعجّل الله به إلی عذابه الألیم وعقابه الشدید ))(4).

والمشهور أنّ الإمام الجواد (علیه السلام) شدید الأدَمة(5) . وقیل : أبیض معتدل(6).



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک