7/30/2012         زيارة:192       رمز المادة:۹۱۲۱۴۹          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

الاخبار »
  ،   الإمام الخامنئی: ثورة الشعب الإیرانی أدت إلی تحفز و صحوة متنامیة فی العالم الإسلامی



استقبل سماحة آیة الله العظمی السید علی الخامنئی قائد الثورة الإسلامیة عصر یوم الثلاثاء 24/07/2012 م مدراء الدولة و مسؤولی النظام الإسلامی، و اعتبر فی کلمته لهم النزعة المبدئیة إلی جانب النظرة الواقعیة رمز المسیرة التقدمیة للشعب و النظام الإسلامی طوال الأعوام الـ 32 الأخیرة، و أکد علی القدرات و الإمکانیات الحاسمة للشعب و النظام الإسلامی، شارحاً الضرورات و الأمور اللازمة و اللازم اجتنابها لمواجهة التحدیات المعقدة التی یفرضها العدو.
و عدّ آیة الله العظمی السید الخامنئی الفهم الدقیق للترکیبة الحساسة و الظریفة جداً بین النزعة المبدئیة و النظرة الواقعیة أمراً ضروریاً مردفاً: ترکیب المبادئ بالنظرة الواقعیة هو فی الواقع مسیرة جهادیة فی إطار التدبیر، و من ضروریاته الوعی العام لدی الجماهیر و المسؤولین، و التعاطف و التواکب فی کل المجالات و المیادین.
و أشار قائد الثورة الإسلامیة إلی التحدیات التی یواجهها النظام الإسلامی منذ بدایة انتصار الثورة بما فی ذلک الاغتیالات و حالات التمرد القومیة و الحرب المفروضة التی استمرت ثمانیة أعوام، و قرارات الحظر المتتابعة، و أحداث شهر تیر عام 1378 ، و أحداث سنة 88 ، ملفتاً: الإمکانیات و القدرات الهائلة للشعب الإیرانی جعلت النظام الإسلامی یجتاز کل هذه التحدیات بنجاح، و یکون أقوی و أکثر اقتداراً فی کل دورة قیاساً إلی الدورات السابقة.
و اعتبر الإمام الخامنئی شرط الاجتیاز الناجح للمنعطفات الصعبة فی المسیرة التقدمیة للنظام الإسلامی الحفاظ علی ترکیبة المبدئیة و الواقعیة، و النظرة الصحیحة للقدرات و الإمکانیات الموجودة فی البلاد و الشعب.
و رفض قائد الثورة الإسلامیة کلام البعض الذین یقولون إن النزعة المبدئیة لا تنسجم مع النظرة الواقعیة ملفتاً: الکثیر من مبادئ الثورة هی من مطالیب الشعب، و لهذا تعدّ من الواقع العینی المسلم به فی المجتمع.
و عدّ سماحته العزة الوطنیة و الحیاة الإیمانیة و المشارکة فی إدارة البلاد و التقدم الشامل و الاستقلال الاقتصادی - السیاسی و التوفر علی سمعة دولیة من المطالیب الواقعیة للشعب مضیفاً: مطالیب الشعب هذه تقع تماماً علی نفس اتجاه الثورة الإسلامیة، و تدل علی أن النزعة المبدئیة لا تتعارض مع النظرة الواقعیة.
و أوضح آیة الله العظمی الخامنئی أن النزعة المبدئیة من دون الالتفاف للواقع و من دون استخدام الأدوات المنطقیة و المعقولة مجرد خیال، مضیفاً: من أجل أن لا تبقی المبادئ مجرد شعارات، یجب علی المسؤولین و الشعب متابعتها بصورة منطقیة و رصینة.
و أکد قائد الثورة الإسلامیة علی إن تجاهل الواقع فی المجتمع یؤدی إلی الخطأ فی الأحکام و الخطأ فی اختیار الطریق مردفاً: یجب أن ننظم تحرکاتنا علی أساس الواقع، و الحذر من الزلل و مواطن الزلل أمر مهم جداً علی هذا الصعید.
و فی معرض شرحه لبعض مواطن الزلل تطرّق قائد الثورة الإسلامیة لقضیة تحت عنوان «توهم الواقع»، و أضاف قائلاً: یحاول أعداء الثورة و الإسلام صناعة واقع و تصویره لإیقاع المسؤولین و الشعب فی خطأ فی الحسابات.
و فی هذا الصدد أشار آیة الله العظمی السید الخامنئی إلی مساعی العدو لتصویر قدرات الشعب الإیرانی علی أنها صغیرة و تضخیم قدرات جبهة الاستکبار قائلاً: إذا وقعنا أسری للواقع الوهمی هذا، و أخطأنا فی حسابات قدراتنا أو قدرات العدو فسوف نسیر فی الطریق الخطأ.
و اعتبر سماحته التهالک علی الدنیا و الضعف النفسی من مواطن الزلل الأخری الباعثة علی الخطأ عند حساب الواقع و اختیار الطریق.
و عدّ الإمام الخامنئی تصوّر إمکانیة الوصول إلی الأهداف و المبادئ من دون تکالیف منزلق آخر من المنزلقات مردفاً: الاستناد إلی بعض الواقعیات و تجاهل کل القضایا الواقعیة إلی جانب بعضها منزلق آخر یجب الحذر منه.
و أکد سماحة آیة الله العظمی السید الخامنئی علی أن ملاحظة کل واقعیات البلاد إلی جانب بعضها مبعث أمل کبیر مضیفاً: تدل هذه الواقعیات علی أنه رغم أن طریق الشعب الإیرانی نحو المبادئ فیه تحدیات و لکنه لیس طریقاً مسدوداً.
و ألمح سماحته إلی مساعی الأعداء الرامیة إلی تصویر طریق الشعب الإیرانی علی أنه طریق مسدود مردفاً: إنهم یقولون بصراحة یجب عن طریق تشدید الضغوط و الحظر فرض إعادة النظر علی المسؤولین الإیرانیین فی حساباتهم، لکن ملاحظة الواقع یجعلنا لا نعید النظر فی حساباتنا، و لیس هذا و حسب بل و نواصل الطریق الذی یریده الشعب باطمئنان و ثقة أکبر.
و أضاف قائد الثورة الإسلامیة شارحاً عدداً من الواقعیات القائمة: مواجهة عدة دول مستکبرة للجمهوریة الإسلامیة و ضغوطهم المتزایدة و المعقدة واقع یجب أن لا نتجاهله.
و قال سماحته: هذه الدول المستکبرة ذات القدرات السیاسیة و الاقتصادیة و الإعلامیة بأجهزتها الإعلامیة القویة حقاً تحاول أن تتقمّص دور المجتمع الدولی، لکن هذا الأمر لا واقع له.
و أضاف قائد الثورة الإسلامیة: طبعاً هذه الدول العاتیة المعدودة لها سوادها، و لکن إذا ارتفعت ید الدعم الأمریکی عن هذا السواد لکان صفراً و لما عُدّ بشیء فی الحسابات العالمیة.
و استطرد سماحته قائلاً: الواقع الآخر هو أن عداء هذه الدول المستکبرة المعدودة مع النظام الإسلامی یعود إلی أصل النظام، لکنهم یحاولون إظهار أن سبب مواجهتهم للشعب الإیرانی هو الملف النووی و الدفاع عن حقوق الإنسان.
و لفت قائد الثورة الإسلامیة: طبعاً بالنظر للملف الأسود لأمریکا و الصهیونیة و بریطانیا و سائر المستکبرین فی مجال حقوق الإنسان لا یصدق أحد أکاذیبهم هذه.
و أضاف آیة الله العظمی السید الخامنئی: الواقع هو أن ثورة الشعب الإیرانی الإسلامیة أخرجت هذا البلد المهم من قبضة المستکبرین، و أدت إلی تحفز و صحوة متنامیة فی العالم الإسلامی، و لهذا السبب یحاولون من خلال توجیه ضربات للجمهوریة الإسلامیة تلقین الدروس و العبر للآخرین حتی لا یسعوا لمثل هذا النموذج.
و عدّ قائد الثورة الإسلامیة عدم جدة التحدیات الراهنة التی یواجهها النظام الإسلامی واقع آخر من الواقعیات القائمة مضیفاً: فی فترة من الفترات کانت سفن إیران فی الخلیج الفارسی تستهدف، و تتعرض المحطات النفطیة و المراکز الصناعیة الإیرانیة لقصف العدو، أما الیوم فإن أصحاب النوایا السیئة تجاه النظام الإسلامی لا یجرأون علی الاقتراب من إیران.
و کان التقدم المستمر للنظام الإسلامی فی المیادین المختلفة و خصوصاً العلوم المعقدة و الحصریة فی ظروف الحظر و التهدید واقع آخر أشار إلیه سماحة آیة الله العظمی الخامنئی فی کلمته.
و اعتبر زیادة قدرات النظام الإسلامی و ثقته بالنفس فی مواجهة التهدیدات واقع آخر من الواقعیات القائمة علی الأرض مؤکداً: الواقع الآخر هو أن الجبهة المقابلة للنظام الإسلامی بقیادة أمریکا و الصهیونیة ضعفت کثیراً بالمقارنة إلی الماضی.
و لفت قائد الثورة الإسلامیة: زیادة تعرّض الکیان الصهیونی للتهدیدات بعد الأحداث و الثورات فی المنطقة، و هزائمه فی حرب الثلاثة و ثلاثین یوماً فی لبنان و حرب الإثنین و عشرین یوماً فی غزة، و مصیر أمریکا فی العراق، و المشکلات المتفاقمة و غیر المنتهیة لأمریکا فی أفغانستان، و هزیمة أمریکا فی سیاساتها فی الشرق الأوسط، نماذج عینیة للضعف المتزاید للجبهة المقابلة.
و عدّ آیة الله العظمی السید الخامنئی وجود أزمة فی البلدان الغربیة المخاصمة للنظام الإسلامی واقع آخر مردفاً: الخطر الجاد للأزمة الاقتصادیة فی الاتحاد الأوربی و منطقة الیورو، و عدم الاستقرار فی عدة بلدان أوربیة، و سقوط عدة حکومات أوربیة، و العجز الکبیر فی میزانیة أمریکا، و تکوّن نهضة التسعة و تسعین بالمائة أحداث مهمة یجب عدم الغفلة عنها.
و أکد سماحته قائلاً: المشکلات الاقتصادیة للبلدان الغربیة تختلف اختلافاً أساسیاً عن المشکلات الاقتصادیة لبلادنا، فمشکلاتنا تشبه مشکلات فریق تسلق جبال یحاول الصعود للقمة و یواجه مشکلات و صعوبات فی هذا الطریق، لکن مسیرته متواصلة، فی حین أن المشکلات الاقتصادیة للغرب أشبه بحافلة محبوسة تحت الثلوج.
و أشار قائد الثورة الإسلامیة إلی أن تطورات شمال أفریقیا و المنطقة واقع آخر من الواقعیات القائمة منوهاً: القدرات المتزایدة للنظام الإسلامی تمثل بدورها واقعاً آخر من جملة الواقعیات المهمة جداً.
و أشار سماحته إلی مصادر النفط و الغاز و المعادن الغنیة جداً فی إیران قائلاً: الطاقات الإنسانیة و السکان البالغ عددهم 75 ملیون نسمة، و خصوصاً النسبة العالیة من الشباب المتوثب و المتعلم واقع آخر و من نقاط القوة الأساسیة فی بلادنا، و هو من عوامل التقدم المهمة أیضاً.
و ألمح قائد الثورة الإسلامیة فی هذا الصدد إلی موضوع سیاسة تحدید النسل و أکد علی ضرورة إعادة النظر فی هذه السیاسة ملفتاً: فی بدایة عقد السبعینات [العقد الأخیر من القرن العشرین للمیلاد] کان تنفیذ هذه السیاسة صحیحاً بالنظر لبعض المصالح، لکن الاستمرار فیها للأعوام اللاحقة کان خطأ.
و أکد آیة الله العظمی الخامنئی: تشیر الدراسات العلمیة و الخبرویة إلی أن سیاسة تحدید النسل إذا استمرت فإننا سوف نعانی تدریجیاً من شیخوخة المجتمع و بالتالی انخفاض عدد السکان، لذلک علی المسؤولین إعادة النظر فی سیاسة تحدید النسل بکل جد، و علی أصحاب وسائل الإعلام و المنابر بما فی ذلک رجال الدین أن ینهضوا بمهمة صناعة الثقافة اللازمة لهذا الأمر.
تجرّؤ العدو فی حال تراجع إیران و لینها مهما کانت الذریعة و التبریر واقع آخر أشار إلیه قائد الثورة الإسلامیة و ذکر نماذج و مصادیق له.
و تابع الإمام الخامنئی قائلاً: فی الفترة التی کانت فیها أدبیات مسؤولینا مشوبة بالتملق للغرب و أمریکا سمح لنفسه الشخص الذی هو تمثال الشرّ بالقول إن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة هی محور الشرّ.
کما أشار سماحته إلی فترة شهدت بعض التراجعات فی الملف النووی موضحاً: فی تلک الفترة و بسبب التماشی مع الغربیین و التراجعات التی حصلت تقدموا إلی الأمام إلی درجة اضطررت إلی التدخل شخصیاً.
و أضاف قائد الثورة الإسلامیة: لقد ازدادت وقاحة الغربیین فی تلک الفترة إلی درجة أنه حتی عندما اقتنع مسؤولونا بثلاثة أجهزة للطرد المرکزی عارضوا ذلک، و الیوم یوجد أحد عشر ألف جهاز طرد مرکزی تعمل فی البلاد.
و أکد آیة الله العظمی السید علی الخامنئی: لو استمرت تلک التراجعات لما کان هناک الیوم بالتأکید شیء من التقدم النووی و النشاط و التوثب و الإبداع العلمی فی البلاد.
و اعتبر سماحته ضعف و عدم جدوی سلاح الحظر فی حال المقاومة المدبّرة مقابله واقع آخر علی الأرض مردفاً: الضغوط الاقتصادیة الحالیة ضد النظام الإسلامی کالمعبر الموقت الذی سیجتازه البلد، لأن الاستمرار طویل الأمد فیه لیس لصالح البلدان الغربیة.
و أکد قائد الثورة الإسلامیة أن أمریکا و الکیان الصهیونی هما المنتفع الوحید من الضغوط علی الجمهوریة الإسلامیة موضحاً: باقی البلدان التی دخلت هذا المعترک فعلت ذلک إما بقوة الضغط أو بسبب الإحراج، و هذه الظروف لن تستمر.
و عدّ آیة الله العظمی السید الخامنئی استثناء عشرین بلداً من الحظر النفطی علی إیران و مساعی بعض البلدان الغربیة للالتفاف علی الحظر من مؤشرات تعذر استمرار الظروف الراهنة، ملفتاً: کل هذه الحقائق و الواقعیات تشیر إلی ضرورة مواصلة طریق المقاومة بالتوکل علی الله و رفع مستوی تقبّل الأخطار، و استخدام الأسالیب المدبّرة المجدیة.
و اعتبر سماحته الاستخدام الواعی و المدبر للإمکانیات و القدرات لمواجهة التحدیات اعتبره المعنی الواقعی لظروف بدر و خیبر مضیفاً: یجب النظر لقضایا البلاد من هذه الزاویة و بترکیبة من المبادئ و الواقع المشجّع.
و شدّد قائد الثورة الإسلامیة علی أن الاقتصاد موضوع مهم جداً للبلاد و مسیرته المتقدمة إلی الأمام مؤکداً: هدف العدو من الضغوط الاقتصادیة فی الظروف الراهنة توجیه ضربة للنمو و الرفاه الوطنی، و خلق مشکلات للشعب بهدف بث الیأس و البرود فیه و فصله عن النظام الإسلامی.
و أضاف آیة الله العظمی السید الخامنئی: تبیّن منذ عدة سنوات أن مخططات الأعداء ترکز علی اقتصاد البلاد، و علی هذا الأساس فقد طرحت شعارات الأعوام الأخیرة مثل إصلاح نموذج الاستهلاک، و الهمّة المضاعفة - العمل المضاعف، و الجهاد الاقتصادی، و الإنتاج الوطنی.. دعم العمل و رأس المال الإیرانی کحلقات لتکوین منظومة اقتصادیة من أجل تنظیم المسیرة العامة للبلاد فی المجال الاقتصادی.
و اعتبر سماحته سبیل مواجهة الضغوط الاقتصادیة تطبیق اقتصاد المقاومة، و أضاف موضحاً لوازم اقتصاد المقاومة: جعل الاقتصاد شعبیاً جماهیریاً بتنفیذ سیاسات المادة 44 ، و تقویة القطاع الخاص، و خفض التبعیة للنفط، و إدارة الاستهلاک، و الاستفادة القصوی من الوقت و المصادر و الإمکانیات، و التحرک علی أساس الخطط و اجتناب التغییر الفجائی فی القوانین و السیاسات من أرکان اقتصاد المقاومة.
و حول إدارة الاستهلاک قال قائد الثورة الإسلامیة: التوازن فی الاستهلاک الیوم تحرک جهادی، و علی کل الأجهزة الحکومیة و غیر الحکومیة، و کذلک علی جمیع أبناء الشعب أن یأخذوا موضوع اجتناب الإسراف و استهلاک المنتوجات الداخلیة مأخذ الجد.
و أوصی آیة الله العظمی السید الخامنئی المسؤولین و الجماهیر فی هذا اللقاء الذی أقیم فی الیوم الرابع من شهر رمضان المبارک باغتنام أیام هذا الشهر المبارک و لیالیه.
و شدّد قائد الثورة الإسلامیة فی ختام حدیثه علی أهمیة قضیة الوحدة و التضامن، و قال مخاطباً المسؤولین: الشعب متحد و الحمد لله، و علیکم صیانة اتحاد الشعب باجتناب الخلافات غیر المفیدة و تحاشی نقل الاختلافات للإعلام.
و أکد قائلاً: تبادل الاتهامات بین السلطات الثلاث مضرّ جداً، و لیعلم المسؤولون أن هذه الممارسات لا توفر لهم بین الناس أیة سمعة أو مکانة.
و أضاف آیة الله العظمی السید الخامنئی: الواقع هو أن هناک مشکلات، و لکن یجب عدم إلقاء اللوم فیها علی هذا و ذاک، إنما ینبغی حل المشاکل بالاتحاد و التدبیر، و هذه العملیة ممکنة و متاحة بالتأکید.
فی بدایة هذا اللقاء تحدث رئیس الجمهوریة مؤکداً علی التزام الحکومة بالقیم و الأصول و الحقوق الأساسیة للشعب نظیر التوحید و العدالة و الحریة و کرامة الشعب و النزاهة و تقدیم الخدمة و تقدّم البلاد، و عرض تقریراً لأداء الحکومة طوال سبعة أعوام فی المجالات المختلفة.
و أشار أحمدی نجاد إلی استقرار القمر الصناعی الإیرانی فی مدار الأرض و التحاق إیران بالنادی الفضائی، و إنتاج و تأمین وقود المفاعلات الداخلیة، و عمل أحد عشر ألف جهاز طرد مرکزی فی مجمعات التخصیب، و بناء عشرین معمل للأدویة الإشعاعیة، مؤکداً علی سرعة البلاد المضاعفة فی مجال التقدم العلمی قیاساً إلی النمو العلمی فی العالم، و أضاف: تعزیز روح الأمل و الثقة بالذات خصوصاً بین الشباب یقع فی صدر الأولویات لدی الحکومة.
و عرض رئیس الجمهوریة بعض الإحصائیات و الأرقام الخاصة بالأعوام السبعة الماضیة مقارنة بالماضی، و أشار إلی زیادة النتاجات العلمیة فی قطاع الطب بثمانیة أضعاف، و زیادة سهم البلاد فی النتاجات العلمیة فی المنطقة بأربعة أضعاف، و نمو الدراسات و البحوث العلمیة الإیرانیة المنشورة فی المجلات العالمیة المعتبرة بأربعة أضعاف، مضیفاً: ارتفع إسهام إیران فی إنتاج العلم فی العالم من معشار بالمائة فی سنة 57 [1979 م] إلی ثلاثة معشارات بالمائة فی سنة 84 [2005 م] و واحد و إثنین بالعشرة فی سنة 90 [2011 م] ما یشیر إلی زیادة 12 ضعفاً طوال الأعوام السبعة الماضیة.
و أشار الدکتور أحمدی نجاد فی جانب آخر من حدیثه إلی تقدم البلاد فی مجال الصناعة، و نوّه بزیادة إمکانیة الإنتاج فی المجالات المختلفة قائلاً: تحتل إیران المرتبة الثالثة عشرة عالمیاً فی إنتاج السیارات، و المرتبة السابعة عشرة عالمیاً فی إنتاج الفولاذ، و المرتبة العاشرة عالمیاً فی إنتاج النحاس.
و أشار رئیس الجمهوریة إلی زیادة الاستثمار فی قطاع النفط و الغاز من 21 ألف ملیار تومان فی سنة 84 إلی 110 ألف ملیار تومان فی سنة 90 مردفاً: بتدشین کل مراحل مشروع پارس الجنوبی سوف تعالج مشکلة الاستخراج من الحقول المشترکة.
و أضاف رئیس الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة: فضلاً عن استثمار 335 ألف ملیار تومان فی قطاع الطرق و المواصلات و بناء المدن، تم فی الأعوام السبعة الأخیرة بناء ستة ملایین و 719 ألف وحدة سکنیة فی البلاد.
و أعلن رئیس الجمهوریة عن ارتفاع حجم المنتجات الزراعیة إلی 110 ملیون طن فی عام 1390 ، و زیادة تصدیر المنتجات الزراعیة من 27/2 ملیون طن فی سنة 84 إلی 51/5 ملیون طن فی السنة الماضیة، و أشار إلی حالات التقدم فی قطاع الری بضغط الماء، و حجم الصناعات التبدیلیة الزراعیة و البحث العلمی.
کما أکد أحمدی نجاد علی زیادة اهتمام الحکومة بمجال الثقافة، و أشار إلی زیادة المیزانیة الثقافیة العامة بـ 3/9 أضعاف، و المیزانیة الثقافیة الدینیة بـ 6/27 ضعاً ملفتاً: تمّ تسجیل 27 أثراً تاریخیاً حتی نهایة عام 1390 ضمن الآثار العالمیة، و ارتفعت مرتبة إیران فی هذا المجال من الثانیة و الثلاثین إلی الرابعة عشرة.
و أشار فی جانب آخر من حدیثه إلی انخفاض المُعامل الجینی من 423 بالألف فی سنة 84 إلی 38 بالمائة فی سنة 90 ، و متوسط النمو الاقتصادی البالغ ستة بالمائة فی کل عام، و قال بشأن تحویل الشرکات الحکومیة علی أساس المادة 44 من الدستور: تم حتی عام 84 تحویل ثلاثة آلاف ملیار تومان، و وصل هذا الرقم حتی نهایة عام 90 إلی 115 ألف ملیار تومان.
کما أعلن رئیس الجمهوریة عن توفیر 32 ملیار دولار فی استهلاک الطاقة نتیجة تنفیذ مشروع ترشید الدعم، مشیراً إلی مشاریع الحکومة بشأن إصلاح عائدات الضرائب، و تنفیذ مشروع الضریبة علی القیمة المضافة، و الاستثمار الأجنبی، و إصلاح نظام التوزیع، و خفض تبعیة المیزانیة للنفط.
و ألمح أحمدی نجاد إلی مشروع الحکومة الخاص لاستکمال 905 مشاریع کبیرة فی البلاد حتی نهایة مدة الحکومة منوهاً إلی أن مشاریع محطات الطاقة، و سکک الحدید، و تسعة مصافی پتروکیمیاویات، و ملاعب ریاضیة من جملة هذه المشاریع التی یحتاج استکمالها إلی 168 ألف ملیار تومان من الاستثمارات.
و أوضح أحمدی نجاد أن الهدف من عرض حالات التقدم هذه و مقارنتها بالفترات السابقة لیس تجاهل الخدمات الماضیة أو ادعاء عدم وجود ضعف و إشکال فی الفترة الحالیة، مردفاً: الغایة من شرح حالات التقدم التأکید ثانیة علی قدرات الشعب و التذکیر بإمکانیة التحرک إلی الأمام بسرعة مضاعفة إلی جانب الحفاظ علی الأصول و المبادئ و الاعتماد علی قدرات الشعب و التوکل علی الله.
و لفت رئیس الجمهوریة فی جانب آخر من حدیثه إلی مخططات الأعداء فی تجمیع کل قواهم و قدراتهم و تجاربهم بهدف تشدید الضغوط الثقیلة من أجل إرباک سوق النفط و التبادلات الخارجیة لإیران و إطلاق حرب نفسیة واسعة فی هذه المجالات، معلناً عن عقد جلسات علی ثلاثة مستویات: بین نواب السلطات الثلاث، و جلسات لجنة أجهزة العملیات، و جلسات لجنة التدابیر الاقتصادیة الخاصة من أجل احتواء هذه المؤامرات و إحباطها.
کما ذکّر أحمدی نجاد بمخططات الاستکبار لتحریف مسار حرکة الثورات الشعبیة قائلاً: جبهة الاستکبار تسیر فی طریق مسدود، و سوف تغیّر الشعوب هذا المسار بتدفقها و حماسها و تحرک




ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک